الداخلية ترجح نقل مرسي إلى سجن طرة

وزير الداخلية يرجح نقل مرسي إلى سجن طرة

الداخلية ترجح نقل مرسي إلى سجن طرة

القاهرة – قال وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم السبت إنه من المرجح نقل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى سجن طرة المحبوس فيه حالياً الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

 

ووجهت لمرسي عدة اتهامات من بينها القتل. وصرح وزير الداخلية في مؤتمر صحفي أنه سيجري فض اعتصامين لأنصار مرسي في القاهرة قريباً وفقاً للقانون.

 

وتابع الوزير أن قاضي التحقيق هو الذي سيقرر مكان احتجاز مرسي الذي لم يكشف عن مكانه حالياً. وحين ألح الصحفيون في السؤال عن المكان الذي سينقل إليه مرسي أجاب “تقريباً في طرة”.

 

وحملت وزارة الداخلية جماعة الإخوان مسؤولية الاشتباكات الدامية التي اندلعت قرب منطقة رابعة العدوية.

 

وأكد وزير الداخلية أنه سيتم فض اعتصامي الإسلاميين في القاهرة في “القريب العاجل” و”بأقل قدر من الخسائر”.

 

وقال إبراهيم “ونتمنى أن يتعقلوا وأن يفضوا هذا الاعتصام قبل أن نفضه بالقوة حفاظاً على الدم” مشدداً على أنه “سيفض بالطريقة التي لا تحدث قدراً كبيراً من الخسائر لأن كل الموجودين في رابعة مصريين”.

 

وكانت الداخلية قد أعلنت أنها تصدت لمتظاهرين قادمين من منطقة رابعة العدوية، عند مدخل جسر 6 أكتوبر، وأشارت إلى إصابة نقيب في الشرطة بطلق ناري في رأسه.

 

تحقيق في أحداث رابعة العدوية

 

 

وفي سياق متصل، أمر النائب العام المصري المستشار هشام بركات بفتح تحقيق عاجل في أحداث العنف التي شهدها منطقة رابعة العدوية بالقاهرة والتي أودت بحياة 38 شخصاً بحسب حصيلة رسمية.

 

ووقعت الاشتباكات ليل الجمعة السبت بين قوات تابعة لوزارة الداخلية وبعض أنصار الرئيس السابق محمد مرسي، أثناء تنظيمهم مسيرة خرجت من ميدان رابعة العدوية.

 

وقالت وزارة الصحة إن عدد قتلى الاشتباكات ارتفع إلى 38 قتيلاً و198 جريحاً.

 

إلا أن جماعة الإخوان المسلمين أعلنت مقتل 70 شخصا على الأقل وإصابة العشرات، في ما قالت إنه هجوم تعرض له أنصارها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث