إسرائيل تهدد إيران بتدريبات عسكرية غير مسبوقة

إسرائيل تهدد إيران بتدريبات عسكرية غير مسبوقة

 

القدس المحتلة ـ لم تتوقف حركة الطيران الاسرائيلية في منطقة الشمال على مدار الأيام الأخيرة. فالتدريبات هذه المرة ليست كأية تدريبات سابقة وهي كما أسماها ضباط في الجيش هي الأولى من نوعها وتحمل أكثر من رسالة الأولى منها موجهة إلى إيران، وتؤكد أن تهديدات إسرائيل جدية، والثانية أن التهديد لا يقتصر فقط على إيران بل أن أذرعها في لبنان وسوريا في دائرة هذه التهديدات.

 

ولم يكن صدفة أنها ترافقت مع المحادثات بين دول الغرب وإيران في جنيف.

 

 

التدريبات التي شاركت فيها طائرات قتالية متطورة في معظمها طائرات إف 15 جاءت بالتزامن مع الحملة الإسرائيلية الدبلوماسية المحمومة لمنع اتفاق بين طهران والغرب.

 

 

ووصلت ذورة الاستعراض في حملة الترويج لقدرات إسرائيل الفائقة دوليا بالمعدات القتالية غير المأهولة برا وبحرا وجوا وهي في معظمها تشكل أداة دفاع وهجوم واستخبارات أيضا.

 

وبعد الطائرات من دون طيار التي تدعي إسرائيل أنها باتت أنجح وسيلة استخبارات وقتال أيضا، فهي قادرة على التحليق في مناطق سكنية ونقل صور حية عن الوضع وملاحقة مطلوبين أو تنفيذ الأهداف جوا وبحرا أدخلت اسرائيل مختلف أنواع السفن غير المأهولة القادرة على الدفاع والهجوم واحباط أي اعتداء وكذلك آليات المراقبة والأهداف بإلقاء متفجرات أو تنفيذ اغتيالات.

 

أما برا وضمن استخلاصات الجيش من حرب لبنان الثانية التي كشفت الصور والاخفاقات عن انهاك الجيش وارهاقه وعدم قدرته على مواصلة السير لوصول الهدف، فقد ابتدعت آلة اطلق عليها اسم الركسي، وهذه بحسب ادعاء الجيش تسجل لاسرائيل تفوقا بريا وستكون المرافقة للجيش والمساندة له في عمليات احتلاله لبلدات لبنانية وسورية وإلى جانب تنفيذ مهمات عسكرية ستخفف عبء الحمولة عن الجنود حتى لا ينهكوا ويكونوا قادرين على تنفيذ مهماتهم.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث