تصاعد الجدل حول سلوك عائلة مانديلا

تصاعد الجدل حول سلوك عائلة مانديلا

تصاعد الجدل حول سلوك عائلة مانديلا

أبو ظبي- كان الخلاف مؤخرا بين أفراد أسرة رئيس جنوب افريقيا السابق نيلسون مانديلا، بسبب مكان دفن أطفاله الثلاثة الموتى، مضرا كثيرا بسمعة الزعيم الأفريقي الأشهر.

 

لكن الآن، برزت قضية جديدة، بعد ظهور تقارير عن أن دائرة قانونية جامعية، قدمت المساعدة القانونية المجانية لأفراد الأسرة الذين رفعوا دعوى قضائية ضد ماندلا، حفيد الزعيم الأفريقي، وهي مساعدة مخصصة للفقراء فقط في جنوب افريقيا.

 

ورفع 15 فردا من العائلة الأكثر شهرة في جنوب أفريقيا، قضية ضد الحفيد ماندلا أمام المحكمة الشهر الماضي لإجباره على استخراج جثث أطفال مانديلا الثلاث من قرية مفيزو، مسقط رأس رجل الدولة الأكبر، ونقلها إلى قرية كونو حيث نشأ وترعرع، في مقاطعة الكاب الشرقية.

 

وقد أعرب مانديلا، الذي يرقد في المستشفى بالتهاب في الرئتين، عن رغبته في أن يدفن بجانب أطفاله. وهو ما أدى إلى اتهام حفيده ماندلا بأنه نقل الجثث إلى مفيزو لأنه أراد أن يدفن جده هناك، ما سيجعل القرية التي يسيطر عليها مزارا سياحيا في المستقبل.

 

واعتبر بعض أفراد الأسرة الذين رفعوا الدعوى في المحكمة من “الفقراء”، وفقا لبيان صادر عن جامعة رودس، التي ساعدتهم في ربح القضية، نشرته صحيفة “لوس أنجلوس تايمز”.

 

وقال البيان “يتم تقييم العوز على أساس فردي وليس أساس العائلة أو المجموعة.. وهناك عدد من أفراد الأسرة استوفوا تلك المعايير، وتم اتخاذ قرار بتمثيلهم قانونيا مجانا”.

 

وأثار هذا القرار الجدل بعد صدور حكم محكمة بأن الدولة ليست ملزمة بتوفير المساعدة القانونية لحوالي 300 من عمال المناجم الذين نجوا من اطلاق النار الشرطة خلال احتجاجات العام الماضي.

 

وقال تقرير صادر عن الاندبندنت أون لاين، وهو موقع أخبار في جنوب افريقيا “أفراد أسرة مانديلا اعتبروا فقراء وترافع عنهم المحامون بالمجان.. في قضيتهم ضد ماندلا مانديلا.. بينما يملكون المنازل الخاصة وقيمتها الملايين ويقودون السيارات الفارهة”.

 

ونقلت الصحيفة أن الابنة البكر لمانديلا، ماكازوي، تملك قصرا في حي حديقة هايد بارك الراقي بجوهانسبرغ تبلغ قيمته أكثر من 1.36 مليون دولار، في حين أن ابنتها توكويني تملك أيضا منزلا كبيرا فارها.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث