حوادث السير في اليمن تحصد الآلاف سنويا

حوادث السير في اليمن تحصد الآلاف سنويا

حوادث السير في اليمن تحصد الآلاف سنويا

صنعاء – (خاص) من عبداللاه سُميح

لا تزال حوادث السير في اليمن هي الخطر الأكبر الذي يحصد أرواح الآلاف سنويا بمعدلات متفاوتة بلغت فيها أعداد القتلى خلال 12 عاما ماضية أكثر من 30620 شخص لقوا مصرعهم في حوادث مرورية مختلفة.

 

وفي النصف الأول من شهر رمضان الجاري، قضى 68 يمنيا في حوادث سير مميتة، وأصيب 257 شخصا في 180 حادثة وقعت في مناطق متفرقة من محافظات الجمهورية اليمنية في أحدث إحصائية حصل عليها “إرم”، وكان الثلاثاء المنصرم هو الأكثر دموية في حوادث السير اليمنية خلال شهر رمضان المبارك، حيث لقي 18 شخصا حتفهم وأصيب 44 آخرين بإصابات مختلفة في 28 حادثة سير، بينهم عائلتين توفي أفرادها جميعا.

 

وقال مصدر في إدارة المرور اليمنية لـ”إرم” أن جميع الوفيات قد قضوا نتيجة حوادث دهس أو تصادم أو انقلاب مركبات، وعزا أسباب وقوع هذه الحوادث إلى السرعة المفرطة والتجاوز الخاطئ، إضافة إلى إهمال المشاة وسائقي المركبات لآداب الطريق وقواعد المرور، مشيرا إلى أن معظم الطرقات اليمنية تفتقر لوسائل السلامة لضيقها وانتهاء صلاحيتها.

 

وبلغت أعداد القتلى في الحوادث المرورية في اليمن خلال العام الأعوام 2001 – 2012م أكثر من 30620 شخص لقوا حتفهم في الحوادث المرورية، وهو رقم يفوق أعداد القتلى في الحروب الداخلية التي خاضتها الشعب اليمني في تاريخه، وقدرت وزارة الداخلية اليمنية حجم الخسائر المادية خلال الخمسة الأعوام الماضية في حوادث السير بـ18 مليار و624 مليون و596 ألف ريال يمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث