مانشستر سيتي .. قوة هائلة ونقاط ضعف قاتلة

مانشستر سيتي .. قوة هائلة ونقاط ضعف قاتلة

مانشستر سيتي .. قوة هائلة ونقاط ضعف قاتلة

القاهرة- (خاص) من إبراهيم السيد

 

عندما تشاهد فريق يسحق بطل الدوري الإنكليزي في الموسم الماضي ويفوز عليه بالأربعة ويضيع أكثر من نفس العدد من الفرص المحققة وكأن الفريق يحلق وحيدا في الملعب، ثم تشاهد نفس الفريق يخسر من فريق متوسط في منتصف الدوري فإنك بلا شك ستندهش!.

 

إذا كنت من هواة لعبة كرة القدم فيفا، و تعشق البريميرليغ فإنك بلا شك ستحب اللعب في فريق مانشتر سيتي وذلك لإمتلاء التشكيلة بالنجوم الكبار أصحاب المستويات الهائلة في كل المراكز على أرضية الملعب.

 

بعد الموسم الماضي الذي يمكنك وصفه بالفاشل مع مانشيني، قامت الإدارة بإنتدابات مركزة للغاية في أماكن يحتاجها الفريق بالفعل، وجاءت هذه الإنتدابات منذ بداية فترة الإنتقالات لتبتعد عن فوضى الساعات الأخيرة ولإعطاء فرصة أكبر للنجوم الجدد للتأقلم مع زملائهم في الفريق.

 

وقام النادي فرناندينيو في الوسط ويوفيتيتش ونيجريدو ليعوضا رحيل تيفيز لليوفي، و الجناح الطائر نافاس ليقدم حلا جديدا للفريق في إستغلال المهاجمين الجدد، ثم المدافع المخضرم ديميكيلس ليقدم حلا دفاعيا جديدا.

 

في ظل هذه التشكيلة الرائعة من اللاعبين الجدد والقدامى يمكن لأي فتاة شاهدت مباراة لكرة القدم أن تتوقع بأن ينافس السيتي على لقب الدوري هذا الموسم .

 

بالنظر إلي نقاط القوة والضعف، تجد أن أهم نقاط القوة كما ذكرنا هي التشكيلة التي تعج بالنجوم والمدرب الجديد بلليجريني الذي قدم موسما إستثنائيا مع ملقا في الموسم الماضي.

 

أيضا من أهم نقاط القوة دكة البدلاء للفريق وهي بدون نقاش تحتل لقب أقوى دكة في الدوري الإنكليزي وهذه ميزة يتمناها أي مدرب في كرة القدم ينافس على بطولات كثيرة مثل السيتزنز .

 

أما بالنظر إلى نقاط الضعف فتجد المشكلة هي الإنسجام بين اللاعبين ، فكما ذكرنا أن الملاحظة الأهم هي تذبذب آداء الفريق فإن ذلك يعود في أكثر الأحيان عند قدوم مدرب جديد على مجموعة من اللاعبين بينما في حالة السيتي فإن المدرب جديد وأيضا هناك مجموعة من اللاعبين الأساسيين الجدد مثل فرناندينيو ونافاس لم ينسجموا بالشكل المطلوب مع الفريق، وربما هذه النقطة السلبية ستختفي بمرور الوقت والشاهد على ذلك هو جوارديولا مع البايرن عندما بدأ بخسارة السوبر بالأربعة أمام دورتموند ثم تحسن أداء الفريق تدريجيا بعدها.

 

أما الثغرة الغريبة في الفريق والتي ربما يندهش منها الكثيرون هي بالطبع في الحارس جو هارت  وهو الحارس الأول للمنتخب الإنكليزي.

 

لا أنكر أن اللاعب من أكبر الحراس في البريمير ليج، لكنه أحيانا يتسبب في أخطاء كارثية تتسبب في خسائر للفريق وسبب هذا التذبذب فقد حير كل متابع ومشجع للفريق في الموسم الماضي ويستمر في هذا الموسم وخير شاهد تحمله لهدفين من ثلاثة في خسارة فريقه الأخيرة في دوري الأبطال.

 

حقيقة لا شك في قدرة الفريق على المنافسة هذا الموسم نظرا لأن الثغرات والمشاكل كلها مؤقتة وإستثنائية ويمكن علاجها مع الوقت، وبالتالي فإن السيتي سيكون من أقوى وأشرس المنافسين على اللقب هذا الموسم وسيكون أداء الفريق في الديربيات واللقاءات مع المنافسين المباشرين هو العامل المساعد الأكبر في استعادة اللقب الهارب هذا الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث