الإخوان يخططون لإفساد احتفالات “6 أكتوبر”

الإخوان يخططون لإفساد احتفالات "6 أكتوبر"

الإخوان يخططون لإفساد احتفالات “6 أكتوبر”

القاهرة – (خاص) من حازم أبو دومة

 

في الوقت الذي يستعد فيه ملايين المصريين للاحتفال بمرور أربعين عاماً على ذكرى انتصارات أكتوبر بعد الإطاحة بنظام الرئيس المعزول محمد مرسي، تتوالي الإشارات الصادرة عن تنظيم جماعة الإخوان المسلمين لإفساد فرحة المصريين بهذا الاحتفال!

 

نشطاء الأخوان أطلقوا ما أسموه فعالية “6 أكتوبر.. حصار الانقلاب” عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتدشين حملة لمحاصرة مؤسسات الدولة، تضمنت العديد من الأهداف، منها قصور الرئاسة ومقار الوزارات ودواوين المحافظات والمحاكم والمصالح الحكومية ومنازل الوزراء، فضلاً عن ملاحقة الوزراء ورموز الإنقلاب على حد وصفهم في المحافل العامة والزيارات الرسمية.

 

وتهدف الحملة لتكثيف التظاهر أمام هذه “الأهداف” لصنع حالة الشلل في مؤسسات الدولة من جانبها دعت حركات إخوانية أبرزها “التحالف الوطني لدعم الشرعية” وحركة “ثورة 6 أكتوبر” أنصار الجماعة إلى الاحتشاد الأحد المقبل بميدان التحرير الساعة الثانية ظهراً للمطالبة بعودة الرئيس المعزول إلى الحكم مرة أخرى، بحيث يكون التجمع الرئيسي الأول أمام جامعة القاهرة، والتجمع الرئيسي الثاني أمام دار القضاء العالي من الصباح الباكر، علي أن يتحرك التجمعان في اتجاه ميدان التحرير، والاعتصام فيه.

 

وطالب الداعون إلى الاعتصام بالميدان إلى أن تكون الرايات المرفوعة في هذا اليوم هي علم مصر فقط، وعدم رفع أي شارات توضح هويتهم الإخوانية حتى يتمكنوا من الاندساس وسط المواطنين الذين دعوا إلى النزول في هذا اليوم للاحتفال بنصر أكتوبر، وكذلك حتى يتسنى لهم الدخول إلى قلب ميدان التحرير، واحتلاله..

 

ومن جهتها حذرت حركة “تغيير” على لسان إيهاب القسطاوى المتحدث الإعلامي بإسمها أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه جماعة الأخوان المسلمين “المحظورة” من اللجوء إلى أي أعمال عنف في هذه الذكري الغالية على كل مصري.

 

اللواء محمد الغباري مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق بأكاديمية ناصر العسكرية والخبير الاستراتيجي يرى أن تظاهرات الإخوان التي بدأت في ميدان التحرير ما هي إلا تجربة تمهيدية وجس نبض في اختبار لقدرتها على الحشد ولما يمكن أن يحدث في ذكرى انتصارات أكتوبر.

 

ويؤكد الغباري – في تصريح خاص (لإرم) أن جماعة الإخوان تسعى وتخطط لإنهاك قوى الجيش والشرطة وكذلك الشعب من خلال هذه التظاهرات الهشة التي تحشد لها، مشيراً إلى أن الفشل في النهاية سيكون مصير هذه المخططات وما يستعدون له ما هو إلا زوبعة في فنجان.

 

أما اللواء مجدي البسيوني مساعد وزير الداخلية الأسبق فقد أوضح لإرم أن خطة التأمين التي وضعتها وزارة الداخلية بالتعاون مع القوات المسلحة تحسباً لأي أعمال تخريبية قد تحدث بفعل جماعة الإخوان وأنصار المعزول مرسي تتضمن تأمين كافة المنشآت الحيوية للدولة وكافة المرافق العامة مشيراً إلى أن جميع الأجهزة الأمنية في حالة استنفار شديد تحسباً لهذا اليوم.

 

السادات: الإخوان يخططون لتلويث “6 أكتوبر” بالدم!

 

اتهم الدكتور عفت السادات، رئيس حزب “السادات الديمقراطي” ما وصفها بجماعات العنف والإرهاب وعلى رأسها الإخوان بالتخطيط لإحداث فوضى وتخريب في الذكرى الأربعين لاحتفالات نصر أكتوبر المجيد، وتحويل الحدث إلى يوم دام. على غرار ما حدث في اغتيال الرئيس الأسبق محمد أنور السادات.

 

وأشار السادات في تصريحات صحفية إلى أن أنصار الإرهاب يخططون لجعل يوم 6 أكتوبر، يوم النصر والفرحة، يوماً حزيناً معتبراً أن الهدف الأكبر لهؤلاء الإرهابيين ولمن يدفع “بهم ولهم” هو ضرب الجيش المصري ومحاولة النيل منه، مشدداً على الجميع بأن يعرف أن قواتنا المسلحة تستمد قوتها من هذا الشعب، حيث قال “من يريد المساس بها عليه أن يواجه الملايين التي لن تتواني في الدفاع عن جيشها …

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث