دعوى لطرد الإخوان من الشارع

دعوى لطرد الإخوان من الشارع

القاهرة- (خاص) من محمد عبد الحميد

أعلن حمدي الفخرانى، نائب رئيس حزب الجبهة الديمقراطية، والعضو السابق في البرلمان المصري، عن إقامة دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري تحمل رقم 64602 لسنة 67 ق، يطالب من خلالها القضاء بسرعة إلزام كلاً من رئيس الوزراء ووزير الدفاع ووزير الداخلية (كلاً بصفته الوظيفية) وذلك لفض اعتصام رابعة العدوية بقوة القانون، وذلك لإنهاء تلك المأساة التي يعانى منها سكان المنطقة وتضررهم من قلة النظافة وانتشار الأمراض بين المعتصمين وشيوع لغة التحريض و تخريب مصر.

وقال الفخراني في تصريح خاص لـ (إرم): “ما تقوم به جماعة الإخوان من جرائم بإسم الإعتصام يعد تهديداً صريحاً لأمن مصر، فهم يتخذون من منطقة رابعة العدوية مقراً لتعطيل حركة المرور وإرسال أتباعهم لأنحاء متفرقة من القاهرة للاعتداء على المواطنين الآمنين بما في حوزتهم من أسلحة تم تهريبها من سيناء والصحراء الغربية و تخزينها في مقر الاعتصام الذي أصبح ساحة تحريض على العنف والقتل مما يعد خرقا صريحا لحق التظاهر السلمي الذي كفله القانون”.

وأضاف الفخراني: “وصلتني شكاوي عدة من الأهالي المقيمين في المنطقة، لما يتعرضون له من إهانات من قبل المعتصمين في أثناء خروجهم من منازلهم وعودتهم إليها، ففي كل مرة يتعرضون لتفتيش تحت تهديد السلاح كما لو كانوا مجرمين، ناهيك عن السلوكيات المقززة التي يقوم بها المعتصمين من تبول في الشارع وتحويل المنطقة إلى مقلب للقمامة وللقاذورات الناتجة عنهم مما يمثل بيئة خصبة لانتشار الأمراض و الأوبئة”.

وأشار الفخراني إلى أنه جمع توقيعات عدة من أهالي المنطقة المتضررين حرصا على تقديم كل المستندات الدالة على معاناتهم.

 

أهالي السرايات يحررون محاضر 

ومن جهة أخرى و رداً على الإزعاج الذي تحدثه المسيرات و تعطيل المرور بصفة شبه يومية وعلى مدار الساعة، تظاهر المئات من أهالي منطقة (بين السرايات) أمام قسم شرطة الدقي بمحافظة الجيزة، اعتراضا على أحداث العنف التي شهدها ميدان النهضة، للمطالبة بفض اعتصام أنصار الرئيس المعزول، حيث قام 10 مواطنين بتحرير محضر للمطالبة بفض الاعتصام.

و ردد المتظاهرون بعض الهتافات المعادية للرئيس المعزول ولقيادات الإخوان المسلمين منها “يسقط يسقط حكم المرشد، بين السريات قلوها زمان الإخوان ملهمش أمان”.

كما قام المتظاهرون برفع صور للفريق السيسي قائد الجيش المصري، ورددوا بعض الهتافات المؤيدة للجيش منها “الجيش والشعب ايد واحدة، بنحبك يا سيسي … مرسي مش رئيسي، سيسي يا عمهم يا حارق دمهم “. 

كما شهد قسم شرطة الدقي انتشار أمني كثيف بالتزامن مع وقفة أهالي بين السرايات، حيث انتشرت قوات القسم على الأسوار الخارجية مستخدمين الصدادات الحديدية، كما انتشر العشرات من رجال المباحث أمام المدخل الرئيسي لقسم الشرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث