حزب الله لا يزال على الارض رغم انتشار القوى الأمنية

حزب الله لا يزال على الارض رغم انتشار القوى الأمنية

حزب الله لا يزال على الارض رغم انتشار القوى الأمنية

بيروت – (خاص) من هناء الرحيم

على رغم تسليم حزب الله اللبناني مراكز وحواجز التفتيش التي كان يقيمها في الضاحية الجنوبية إلى القوى الأمنية اللبنانية، بسبب المشاكل الكثيرة التي تسببت بها، إلا أن الحزب لا يزال يعزز الاجراءات الأمنية في معاقله في إطار ما يسمى بالخطة الامنية.

 

ولوحظ أن الحزب كثف من تعزيزاته في شكل خفي وعلني أحيانا أخرى في المناطق التي تضم مؤسساته ومراكزه الدينية (مجمع سيد الشهداء وجامع القائم) والمناطق المحيطة بمخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين. ويشهد هذا المخيم منذ اندلاع الأزمة في سوريا تحركات واسعة.

 

وكانت الاوضاع في مخيم البرج شهدت في الأسبوعين الأخيرين توترا ملحوظا على إثر إطلاق عناصر من حزب الله تتمركز في نقطة تفتيش عند مدخل المخيم الرصاص على موكب زفاف ما أدى إلى مقتل فلسطيني وسقوط عدد من الجرحى من سكان المخيم، وعزت مصادر مقربة من حزب الله تشدد الحزب واحكامه الطوق على مخيم البرج إلى حصوله على معلومات عن تواجد خلايا سلفية داخل المخيم تعمل على تنظيم مجموعات صغيرة وتسليحها بمعدات حديثة. وأن إحدى هذه الخلايا على علاقة مباشرة بمنفذي الاعتداءات التي تعرضت لها الضاحية أخيرا.

 

إلا أن مصادر أمنية ردت تشدد حزب الله وتشديد إجراءات الرصد على مخيم البرج إلى تدهور علاقته مع حركة حماس بسبب موقفها من الأحداث السورية وكذلك الأمر مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة بسبب اتهامات الحزب للجبهة بوجود اختراقات أمنية معادية في هيئاتها القيادية وأنشطة التهريب التي تمارسها بعض قيادات الجبهة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث