خبراء الأمم المتحدة يدخلون سوريا لتفكيك الأسلحة الكيماوية

خبراء الأمم المتحدة يدخلون سوريا لتفكيك الأسلحة الكيماوية

خبراء الأمم المتحدة يدخلون سوريا لتفكيك الأسلحة الكيماوية

بيروت –وصل إلى سوريا الثلاثاء (الأول من أكتوبر/تشرين الأول) خبراء من الأمم المتحدة مكلفون بالبدء في عملية التحقق من الأسلحة الكيماوية وإزالتها.

 

وقال مصور صحفي إن قافلة من نحو 20 عربة تابعة للأمم المتحدة تقل الخبراء ومعدات وأفراد أمن عبرت الحدود من لبنان.

 

ويتوقع أن تستمر حتى منتصف عام 2014 مهمة الأمم المتحدة التي توصلت إليها واشنطن وموسكو بعد هجوم 21 أغسطس/آب بأسلحة كيماوية خارج دمشق وهو الهجوم الذي أدى إلى تهديدات أمريكية بتوجيه ضربات جوية ضد قوات الحكومة السورية.

 

وبدأ الصراع في سوريا في أوائل عام 2011 بمظاهرات سلمية مطالبة بالديمقراطية إلا أنها تحولت بعد ذلك إلى أعمال عنف.

 

وشبه وزير الخارجية السوري وليد المعلم الإثنين ما سماه غزو إرهابيين أجانب لبلاده بهجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 على الولايات المتحدة. وقوبلت تصريحاته باستنكار واشنطن التي وصفتها بأنها مسيئة ومخادعة.

 

115 ألف قتيل في الصراع السوري

 

قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض الثلاثاء أن أكثر من 115 الف شخص قتلوا في الحرب الاهلية المستمرة منذ أكثر من عامين ونصف العام في سوريا بمن فيهم عشرات ألوف الجنود ومقاتلي المعارضة والمدنيين.

 

ويشير هذا الرقم إلى أن نحو 5000 شخص قتلوا في سبتمبر/أيلول على حدة وإلى أن إراقة الدماء لم تتباطأ نتيجة لاتفاق دولي للتخلص من الأسلحة الكيماوية لدى سوريا بعد هجوم 21 آغسطس/آب بغاز السارين في منطقة دمشق.

 

وقال المرصد السوري الذي يقع مقره في بريطانيا ويراقب العنف من خلال شبكة ناشطين ومصادر طبية وعسكرية في أنحاء سوريا أن نحو 47 الف جندي ومقاتل من الميليشيات الموالية للرئيس بشار الأسد قتلوا.

 

وأضاف المرصد أن مقاتلي المعارضة بمن فيهم الذين انشقوا على الجيش يمثلون نحو 23 ألفا من القتلى.

 

وقتل أكثر من 41 ألف مدني بينهم ستة آلاف طفل وأربعة آلاف امرأة. وتضم المحصلة 3000 شخص لم يتم التعرف على هوياتهم وفقاً لما ذكره الرصد الذي يقول إنه يوثق الوفيات بالحصول على فيلم وصور فوتوغرافية للجثث ويسعى للتأكد من الهويات من خلال الأسر والمسعفين والناشطين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث