واشنطن تتوقع اتفاقاً نووياً سريعاً مع طهران

جون كيري يربط رفع العقوبات عن إيران بالتحقق من سلمية برامجها النووية

واشنطن تتوقع اتفاقاً نووياً سريعاً مع طهران

واشنطن – توقع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن يتم التوصل بسرعة نسبياً لاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني، فيما أكدت طهران تمسكها بحقها في تخصيب اليورانيوم لأغراض سلمية.

 

وقال كيري في مقابلة بثها برنامج (60 دقيقة) على محطة سي بي أس الأمريكية إن الجهود الدبلوماسية المكثفة لحل الخلاف بشأن البرنامج النووي الإيراني قد تسفر عن اتفاق في غضون الإطار الزمني الذي دعا إليه الرئيس الإيراني حسن روحاني – بين 3 و 6 أشهر- معتبراً أن سرعة التوصل إلى اتفاق تعتمد على مدى الصراحة والوضوح التي تستعد إيران للتحلي بهما.

 

وأشار الوزير الأمريكي إلى أن بإمكان إيران إثبات صدقها بفتح منشآتها النووية على الفور أمام المفتشين وإبقاء جهودها لتخصيب اليورانيوم عند مستويات متدنية لا يمكن أن تكون ملائمة للاستخدام العسكري، مشدداً على أن الأمر المطلوب هو أفعال تثبت أنه لا يمكن لهذا البرنامج النووي أن يشكل تهديداً للولايات المتحدة ولحلفائها وأصدقائها في المنطقة.

 

ودعا كيري طهران إلى اتخاذ خطوات سريعة وواضحة ومقنعة للوفاء بمتطلبات المجتمع الدولي فيما يتعلق بالبرامج النووية السلمية، مشدداً على أنه يمكن رفع العقوبات المفروضة على إيران بعد التوصل لاتفاق يضمن سلمية هذا البرنامج.

 

حق إيران بالتخصيب “غير قابل للتفاوض”

 

 

وفي مقابلة بثتها شبكة “أي بي سي” الأمريكية قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن حق بلاده في التخصيب النووي السلمي غير قابل للتفاوض، متهماً إسرائيل بـ”الكذب” في كلامها عن نوايا طهران.

 

وقال ظريف إن إيران مستعدة لفتح منشآتها النووية أمام التفتيش الدولي كي تثبت أنها لا تسعى لامتلاك سلاح نووي مقابل أن تفعل الولايات المتحدة أشياء بأسرع وقت ممكن إحداها إنهاء ما وصفها بعقوباتها غير القانونية ضد بلاده.

 

وأضاف الوزير الإيراني أن بلاده ليست بحاجة ليورانيوم مخصب على مستوى عسكري، وهي لن تذهب في هذا الاتجاه، مشيراً إلى أن نتنياهو “وزملاءه يقولون منذ العام 1991 إن إيران على بعد ستة أشهر من امتلاك السلاح النووي، وبعد 22 عاماً لا يزالون يقولون الشيء نفسه” واتهم إسرائيل بقتل علماء إيرانيين “من دون أن يحرك أحد ساكناً”.

 

واعتبر ظريف أن “حملة الابتسامات تبقى أفضل من حملة الأكاذيب”، وذلك رداً على اتهامات نتنياهو لإيران بالقيام بـ”حملة تودد” عبر رئيسها روحاني.

 

وكان روحاني شدد أثناء زيارته الأخيرة إلى نيويورك على رغبة إيران في التفاوض مع واشنطن لتسوية أزمة الملف النووي.

 

بدورها نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) عن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني قوله إنه في حال اعتراف الغرب بحق بلاده في تخصيب اليورانيوم فإن إيران على استعداد لإرسال اليورانيوم منخفض التخصيب الموجود لديها بنسبة تخصيب تتراوح بين 3.5% و5% إلى الخارج لرفع درجة تخصيبه أو العمل على تحويله إلى قضبان نووية.

 

ومن المنتظر أن تمثل هذه النقطة موضوعاً رئيسياً في المفاوضات المقبلة في جنيف بين إيران ومجموعة (5+1) التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث