السرور يدعو لموقف عربي يجبر السوريين على الحوار

السرور يدعو لموقف عربي يجبر السوريين على الحوار

السرور يدعو لموقف عربي يجبر السوريين على الحوار

 

عمان – (خاص) من حمزة العكايلة

 

مازال رئيس مجلس النواب الأردني سعد السرور، يؤكد ثبات موقف بلاده الداعي لضروة الحل السياسي للأزمة السورية، بالرغم من تطرق الوفد الكويتي المرافق لرئيس مجلس الأمة مزروق الغانم خلال لقاء جمعهم الأحد في عمّان، لاحتماليات توجيه ضربة عسكرية أمريكية.

 

 

وفي التفاصيل التي حصلت عليها “إرم” من اللقاء المغلق للسرور والغانم والوفد المرافق له في مجلس النواب، أكد السرور أن هناك بوادر انفراج سياسي للأزمة السورية، وبرغم تعبيره عن آمال الأردن بأن ينتصر صوت العقل والمنطق والاعتدال، إلا أنه أشار بأن الأوضاع غير مضمونة وأن الأردن قادر على حماية أراضيه ومستعد لأي طارئ خاصة في موضوع زيادة أعداد اللاجئين أو تعرضه لأي ضربة.

 

 

النائب الثاني للسرور طارق خوري والمعروف بمواقفه القومية ورفض أي تدخل عسكري في سوريا، قال إن السرور عبر للوفد الكويتي عن آمال الأردن بتعاون الطرفين في سبيل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية يمكن من خلال الدعوة إلى تأهيل موقف عربي موحد يمكن تبنيه على المستوى الدولي لإجبار جميع الأطراف السورية الجلوس إلى طاولة الحوار تنهي الأزمة السورية وتحقن الدماء فيها وأهمية السعي لايجاد حل سياسي للأزمة السورية تعمل على حقن دماء السوريين وتحفظ وحدة أراضيه وشعبه ويفوت الفرصة بنفس الوقت على كل من يتربص في سوريا وينثر الدخان الأسود في المنطقة، وأهمية وجود دور لمجلسي النواب الأردني والكويتي لاحتواء الشر الموجود في سوريا ولمنع انتشاره في الإقليم، وأهمية أن يكون هناك جهد عربي موحد في اجتماع الاتحاد البرلماني الدولي المقبل تجاه الأزمة السورية ، كما عبر عن مسألة أخرى يمكن أن يقدمها مجلس الأمة الكويتي ويدعم فيها الأردن ممثلة التحدي الناجم عن ارتدادات الأزمة السورية وأثرها على الأردن.

 

 

لكن الغانم تجنب الحديث عن الحل السياسي من عدمه للأزمة السورية، فركز حديثه على الأوضاع التي يعانيها الأردن جراء موجة اللاجئين السوريين التي أثقلت كاهل الدولة الأردنية، بتأكيده في اللقاء أن الشعب الأردني  لن يكون وحيداً  في مواجهة التحديات جراء الأزمة السورية، وأكد أن الأردن هو الأقرب إلى الأزمة السورية والقضية الفلسطينية وقضايا المنطقة وأن الكويت تثق برأيه حول هذه القضايا وتقدر موقفه منها ولن تبخل بتقديم أي دعم يمكن الأردن من مواجهة هذه القضايا والعمل على حلها.

 

 

ووعد الغانم نظيره السرور بالعمل على دعم وتبني كافة مطالب الأردن في اجتماع المجموعة البرلمانية العربية في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي سيعقد الشهر المقبل في جنيف وسيكون برئاسة الكويت.

 

 

وبعد انتهاء المباحثات الرسمية بين الجانبين  عقد السرور والغانم مؤتمرا صحفيا مشتركا استعرضا فيه أبرز القضايا التي تم طرقها خلال المباحثات، فأعرب كل منهما عن عمق العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين وأهمية تطويرها، وأكدا حرصهما على تفعيل العمل العربي المشترك وتوحيد الجهود حيال مختلف القضايا المشتركة في كل المحافل البرلمانية العربية والدولية وأن يكون هناك موقف عربي موحد في كل الاجتماعات البرلمانية حيال القضية السورية يتم تبنيه والدفع بها إلى المجتمع الدولي.