معلمات السعودية بين حوادث الطرقات وصعود الجبال

معلمات السعودية بين حوادث الطرقات وصعود الجبال

معلمات السعودية بين حوادث الطرقات وصعود الجبال

الرياض – “أماني” معلمة سعودية تضطر فجر كل يوم إلى صعود أحد جبال المملكة العربية السعودية لتصل إلى مدرستها وتمارس مهنتها في التعليم.

 

وتعاني “أماني” مع 19 معلمة أخرى المشكلة ذاتها، فبعد أن يقطعن مسافة قد تزيد على 150 كم يضطرن للصعود سيراً إلى جبل “صمّاد” في منطقة جازان جنوب غرب المملكة.

 

وتضاف معاناة أماني إلى معاناة الكثيرات من زميلاتها في سلك التعليم حول المملكة وخاصة في المناطق النائية، إذ تتعرّض معلمات لحوادث سير بشكل شبه يومي حيث تعمل عشرات الآلاف منهنّ في مناطق بعيدة عن سكنهنّ، ما يستوجب السفر يومياً لمسافات طويلة بسيارات خاصة على نفقتهنّ، وبالتالي تعرضهنّ لحوادث سير تودي بحياة الكثيرات منهنّ سنوياً.

 

وتحتجّ العديد من المعلمات على التقصير الحكومي بحقهنّ، ويوجهنّ لومهنّ إلى وزارة التربية والتعليم، ووزارة النقل.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث