أفلام “الأكشن” تنتظر إلغاء الطوارئ في مصر

أفلام "الأكشن" تنتظر إلغاء الطوارئ في مصر

أفلام “الأكشن” تنتظر إلغاء الطوارئ في مصر

القاهرة – (خاص) من أحمد السماحي

 

على الرغم من تقلص عدد ساعات حظر التجوال فى مصر، إلا أن كثير من صناع السينما المصرية الذين تعتمد أفلامهم على الحركة والمطاردات وكثرة أماكن التصوير ينتظرون انتهاء حالة الطوارئ تماماً لبدء تصوير أعمالهم.

 

الجزيرة 2

 

أول هذه الأفلام الجزء الثاني من فيلم ” الجزيرة”، والذي يحمل اسم “الجزيرة 2″، تأليف خالد ومحمد وشيرين دياب، وإخراج شريف عرفة، وسيشارك من الجزء الأول أحمد السقا، وهند صبري، وخالد الصاوي.

 

وتبدأ أحداث الجزء الثاني بعد هروب “منصور الحفني” من السجن في أعقاب الانفلات الأمني بثورة يناير، وبيان مدى قوته التي أصبح عليها وتشديد الحراسة علي نفسه وجزيرته، وسيصبح أشد وأقوى من ذي قبل بفضل تهريب السلاح وانهيار الشرطة.

 

ونظراً لاعتماد الفيلم على الحركة والمطاردات، وكثرة “اللوكشينات” ــ أماكن التصويرــ قام شريف عرفة منذ أيام بتعيين أماكن التصوير.

 

الراهب

 

تنتظر هالة خليل مخرجة فيلم “الراهب” إلغاء الحظر لتستكمل التصوير الذي بدأ في شهر يناير الماضي، لكنه توقف بسبب ارتباط أبطال الفيلم بأعمالهم التليفزيونية، التي عرضت خلال شهر رمضان الماضي.

 

وكان من المقرر أن يتم استئناف التصوير بعد عيد الفطر مباشرة، ولكن تطور الأوضاع السياسية، وفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة أخر استئنافه.

 

“الراهب” سيناريو وحوار مدحت العدل وبطولة هاني سلامة، والأردنية صبا مبارك، والسوري جمال سليمان.

 

وتدور أحداثه حول شاب تضطرّه الظروف لأن يترك حياته ويتفرّغ للعبادة ويبدأ التفكير في الرهبنة، لكنه يتعرض لظروف داخل الدير تقلب حياته رأسا على عقب، كما يتعرض للتكوين النفسي للراهب، وعلاقته بالآخرين، بعيداً عن الجوانب الدينية التي قد تثير حساسية الكثيرين.

 

اللعب مع الذئاب

 

نظراً لكثرة المطارادات ومشاهد “الأكشن” التي تشهدها أحداث فيلم “اللعب مع الذئاب” اضطرّ صناعه إلى تأجيل تصويره، حيث يناقش قضية الاغتصاب بشكل أقرب للواقعية.

 

لهذا اشترطت الرقابة وضع إشارة للكبار فقط على الفيلم لأن مضمونة جريء، وتدور أحداثه حول طبيبة صيدلانية تتعرض للاغتصاب، لتبدأ بعد ذلك في الانتقام لنفسها بمساعدة أحد رجال الشرطة.

 

الفيلم تأليف وإنتاج فتحي الجندي وإخراج أمير شاكر، وبطولة رانيا يوسف، وحسن الرداد، والمطربة الشعبية أمينة، وعدد من الوجوه الشابة.

 

دومينو

 

يبدو أنّ صناع السينما أحبوا منح النجمة الشابة رانيا يوسف إجازة سعيدة لالتقاط أنفاسها، بعد المجهود الشاق الذي بذلته طوال الفترة الماضية في أعمالها التليفزيونية التي عرضت في شهر رمضان الماضي، وحتى تستطيع أيضا إسعاد زوجها الجديد الذي تقضي معه حاليا شهر عسل بعد زواجهما من أسابيع قليلة.

 

وذلك بعد أن قرروا تأجيل تصوير فيلم آخر كان من المقرر أن تقوم ببطولته بعنوان “دومينو”، والذي ينتمي إلى نوعية أفلام الأكشن والمطاردات، وهو من تأليف سهام فتحي، وإخراج أشرف نار، ومن خلاله تلتقي للمرة الثانية مع النجم الأردني إياد نصار الذي عملت معه فى مسلسل “موجة حارة”.

 

الحرب العالمية الثالثة

 

بينما توقف تصوير فيلم “الحرب العالمية الثالثة” والذي كان مقرراً استئنافه بعد عيد الفطر مباشرة، إلا أن توتر الأوضاع جعل صناع العمل يفضلون تأجيل تصوير المشاهد المتبقية إلى حين إنتهاء الحظر.

 

الفيلم تأليف وبطولة الثلاثي شيكو وأحمد فهمي وهشام ماجد، وسيناريو وحوار مصطفى صقر، وإخراج أحمد الجندي، وإنتاج محمد حسن رمزي. 

 

تعتمد فكرة الفيلم على الفانتازيا، حيث تدور أحداثه داخل أحد المتاحف حول تحول بعض التماثيل الشمعية إلى أشخاص حقيقية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث