مصالحة بين دحلان وعباس تمهّد لإسقاط حماس

مصالحة بين دحلان وعباس تمهّد لإسقاط حماس

مصالحة بين دحلان وعباس تمهّد لإسقاط حماس

عمّان ـ أبدت مصادر فلسطينية موثوقة لـ “إرم” اعتقادها في أنّ مصالحة مقبلة بين محمد دحلان، المفصول من عضوية حركة فتح، ومحمود عباس رئيس الحركة والسلطة الفلسطينية، قادمة قريباً على خلفية ضرورة توحيد الجهود قبل بدء المرحلة المقبلة من الصراع مع حركة حماس في قطاع غزة، حيث تشترط مصر ذلك، قبل أن تتخذ خطوة عملية جديدة تستهدف إسقاط سلطة حماس في غزة لصالح تحريك عملية الحل النهائي للقضية الفلسطينية، وهو أحد أهداف الإنقلاب العسكري في مصر بقيادة عبد الفتاح السيسي.

 

وكان عباس دفع باتجاه اتخاذ قرار في اللجنة المركزية لحركة فتح بفصل دحلان من عضوية الحركة، على خلفية تحدث دحلان عن ممارسة ولدي عباس (ياسر وطارق) للفساد.

 

إلى ذلك، كشف مصدر فلسطيني مطلع لموقع فلسطيني أنّ جهود للمصالحة بين اللجنة المركزية لحركة فتح وعضوها السابق محمد دحلان نجحت وفي مراحلها الأخيرة.

 

وقال المصدر إنّ الجهود المبذولة لرأب الصدع وتجسير الهوة بين اللجنة المركزية للحركة ومحمد دحلان وبعض القيادات المؤيدة له مستمرّة، وأنّ الحديث يدور عن موافقة الطرفين على إعادة وحدة الصف في حركة فتح.

 

وقال مصدر آخر إنّ الجهود المبذولة منذ فترة لإنهاء الاحتقان الداخلي نابع من مصلحة فتحاوية وأنّ الشخصيات التي تحاول تقريب وجهات النظر نجحت في هذه المرة لأسباب رفض ذكرها المصدر.

 

وعن عودة دحلان إلى الداخل توقع المصدر أن يعود دحلان فوراً إلى الضفة الغربية بعد انتهاء الأزمة.

 

المصدر أكد أن الحديث يدور عن ضغط عربي أيضاً للإسراع في إنجاز الوفاق الداخلي بين اللجنة المركزية ومحمد دحلان لأسباب تتعلق بالوضع الإقليمي والداخلي.

 

وتتهم، حركة حماس، محمد دحلان بالتخطيط مع مخابرات بعض الأجهزة المخابراتية العربية لإثارة الفوضى في غزة، كما اتهمه الرئيس السابق محمد مرسي بتصدير الفوضى إلى مصر بالتعاون مع أحمد شفيق.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث