ياسين جابر: الجميع يؤيد مبادرة بري باستثناء القوات

ياسين جابر: الجميع يؤيد مبادرة بري باستثناء القوات

ياسين جابر: الجميع يؤيد مبادرة بري باستثناء القوات

بيروت– (خاص) من هناء الرحيّم

قال عضو كتلة ” التنمية والتحرير”، النائب ياسين جابر، إن الأكثرية الساحقة من الكتل النيابية التي قامت “لجنة مبادرة الرئيس نبيه بري”  بزيارتها مؤيدة لمبدأ الحوار من دون شروط.

 

ولفت في تصريح خاص لـ (إرم) إلى أن كتلة المستقبل تتابع الموضوع عن كثب وابدت استجابتها لمبدأ الحوار ولكن لديها بعض الاستفسارات والتحفظات في موضوع مناقشة التشكيل الحكومي على طاولة الحوار .

 

وعلق جابر في هذا الخصوص قائلا إن المطروح هو النقاش بشكل الحكومة وتسهيل تأليفها.

 

وكشف جابر أن الطرف الوحيد الذي اعتذر عن المشاركة في الحوار لعدم اقتناعه بأن الحوار سيؤدي إلى أية نتيجة هو رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع .

 

وأوضح عضو كتلة التنمية والتحرير أن الرئيس نبيه بري لم يغفل في مبادرته ذكر إعلان بعبدا وموضوع سلاح المقاومة ، لافتا إلى أن لبنان لا يستطيع أن يستمر بالقطيعة بين مكوناته.

 

واستند في ذلك إلى أول بند في إعلان بعبدا الذي تنادي به 14 آذار وينص حرفيا على: التزام نهج الحوار والتهدئة الأمنية والسياسية والإعلامية والسعي للتوافق على الثوابت والقواسم المشتركة.

 

واستغرب جابر ممن يتمسكون بإعلان بعبدا من جماعة 14 آذار ويرفضون في الوقت عينه مبدأ الحوار وهو أول بند في إعلان بعبدا.

 

وشدد رئيس “لجنة مبادرة بري” على ضرورة التزام نهج الحوار لأن من يعتقد أن هناك نهجا آخر فهو مخطىء وواهم.

 

وأضاف : نحن محكومون بالحوار وسنسعى للتوافق على الثوابت والقواسم المشتركة.

 

وأكد أن جميع الكتل باستثناء ” القوات اللبنانية” وافقوا على مبدأ الحوار .

 

واعتبر أن أهم ما تم التوصل اليه هو كسر القطيعة مع الفرقاء من خلال الزيارات التي جرت، لافتا إلى أنه سيجري استكمالها من خلال لقاء بين الرئيس بري ورئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة.

 

كذلك أبدى رئيس حزب الكتائب أمين الجميّل رغبته بزيارة الجنوب ولقاء الرئيس بري أيضا .

 

وأشار إلى إن “لجنة مبادرة بري” لم تحمل حلا لمعضلة التشكيل الحكومي للفرقاء كذلك لم تقم بمفاوضتهم بل عملت على حثهم على تلبية المبادرة والجلوس إلى طاولة الحوار لصناعة الحل مع بعضهم البعض. 

 

وقال إن اللجنة وضعت حصيلة هذه الجولات بين أيدي الرئيس بري الذي سيضع خريطة طريق للمبادرة وسيقوم باستكمال التواصل مع كتلة المستقبل النيابية من خلال لقاء ثنائي مع الرئيس السنيورة.

 

وأوضح أن مبادرة الرئيس بري تكمن أهميتها في رفع اقتراح إلى رئيس الجمهورية ليدعو إلى جلسة حوار لمدة خمسة أيام لحلحلة الأمور .

 

وعن رفض الرئيس المكلف تمام سلام لطرح موضوع التشكيل الحكومي على طاولة الحوار، علق جابر: “أن المطروح من مبادرة بري هو لتسهيل مهمة الرئيس المكلف وليس عرقلتها”.

 

وأشار إلى أن الفكرة أننا ندعو لطرح البحث في شكل الحكومة وهذه ليست المرة الاولى التي يبحث فيها موضوع من هذا النوع على طاولة الحوار والدليل على ذلك اتفاق الدوحة الذي ناقش بشكل الحكومة وقانون الانتخاب ورئاسة الجمهورية، اذن طرح الموضوع على طاولة الحوار ليس كفرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث