برازيلي يدفن سيارته البنتلي ليقودها بعد الموت

برازيلي يدفن سيارته البنتلي ليقودها بعد الموت

برازيلي يدفن سيارته البنتلي ليقودها بعد الموت

(خاص) بلقيس دارغوث

 

يمتلك كل ما قد يحلم به الإنسان، لكن رجل الأعمال البرازيلي كونت سكاربا قرر أن يدفن أعز ممتلكاته – سيارة بنتلي بقيمة نصف مليون دولار – كي يستخدمها بعد مماته حال أراد التنقل!

 

وفي تصريح غريب على صفحته بموقع “فيسوك”، أعلن رجل الأعمال البالغ من العمر 62 عاماً أنه سيحذو حذو فراعنة مصر الذين دفنوا ممتلكاتهم الثمينة لاستخدامها في ما بعد الموت، عله ينعم برحلة مريحة إلى الآخرة.

 

وذكر أن جنازة السيارة ستتم الساعة 11 من صباح اليوم الجمعة بالتوقيت المحلي، كما نشر صورة لنفسه ممسكاً بمجرفة على رأس حفرة كبيرة قال إنها ستكون مقبرة السيارة مكشوفة السقف، وذلك في حديقة منزله بمنطقة جاردنز، إحدى الأحياء الراقية في مدينة ساو باولو.

 

وأوضح أنه اتخذ قرار دفن السيارة بعدما شاهد برنامجا وثائقياً عن الفراعنة وعاداتهم بدفن ممتلكاتهم النفيسة لاستخدامها بعد مماتهم، وفق ما جاء في صحيفة “دايلي مايل”.

 

 

وكان سكاربا واجه الموت مرتين عدما أُصيب بباكتيريا نادرة وقاتله أدخلته في غيبوبة لمدة شهرين، وكادت أن تودي بحياته.

 

ويدير سكاربا أكاديمية لتعليم فنون القتال الشرقية، ويفتخر أنه مواطن برازيلي متفاني يدفع جميع ضرائبه وليس مديونا لأحد، وذلك دفاعا عن اتهامات العديد من مواطنيه والذين اعتبروا أن خطوته هي مجرد تهرب من دفع الضرائب.

 

وسبق أن تزوج سكاربا مرتين في حياته، الأولى توفيت والثانية انفصلت عنه. ليس له أولادا يرثون ما جمعه طوال هذه السنين باستثناء ببغاء نادرة جدا يعتبرها وريثته الوحيدة، وهي من فصيلة نادرة ويبلغ ثمنها نحو 20 ألف دولار. ويُعرف عن الفراعنة أنهم كانوا يدفنون حيواناتهم الأليفة معهم لتؤنسهم تحت التراب فهل سيكون هذا مصير الببغاء فيلومينا أيضا؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث