“عطل سيارتك فوق الكوبري”لعودة مرسي لحكم مصر

"عطل سيارتك فوق الكوبري"لعودة مرسي لحكم مصر

“عطل سيارتك فوق الكوبري”لعودة مرسي لحكم مصر

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

 

أن تجد أكثر من قائد سيارة يتعمد تعطيل سياراته في منتصف الطريق ويرفض أي مساعدة لزحزحتها قرب الرصيف، وأن يشاهد المارة من يقوم بسكب صفائح الزيت عمداً على الأسفلت لهو أمر خطير، وصار حديث الشارع المصري بعدما فوجىء بأن جماعة الإخوان قد استبدلت المسيرات والمظاهرات والوقفات الإحتجاجية بدعوة أنصارها إلى تعطيل المرور.

 

والهدف من ذلك ليس سوى إصابة حركة السير بالشلل التام تحت شعار “عطل سيارتك واسكب زيتها على الإسفلت لإجبار الانقلابيين على عودة الرئيس المنتخب شرعي لمنصبه”.

 

ونصحت الجماعة أنصارها باختيار الكباري الهامة بالقاهرة، مثل 6 أكتوبر، وإمبابة، وقصر العيني، والجامعة، فضلاً عن الشوارع، والطرق الحيوية المؤثرة مثل “صلاح سالم، والدائري، والمحور، وجسر السويس”، وذلك لتحقيق الهدف من الدعوة، وهو إصابة الحركة المروية والاقتصادية في مصر بالشلل التام، ودفع الحكومة إلى التفاوض معهم والاستجابة لمطالبهم.

 

الدعوة التي تعد غريبة ومبتكرة على المجتمع المصري وجدت استجابة من قبل بعض قائدي السيارات في اليومين الماضيين، وهو ما أزعج غيرهم ممن تعرضوا لمأزق الانتظار بالساعات لحين وصول شرطة النجدة، وقيامها بسحب السيارة المتعطلة وتحرير محضر لصاحبها.

 

وبدا لافتاً للمتتبع لحالة السير في الشارع المصري أن تلك الدعوة جاءت بنتائج عكسية على تعاطف الناس مع جماعة الإخوان، وتقبل فكرة المصالحة معهم، فبات مشهد قائدي السيارات وهم يصبون اللعنات في أي شارع مزدحم أو توقف حركة السير على جماعة الإخوان، وأن أحدهم قام بتعطيل سيارته فجأة أو سكب زيتها من المشاهد المألوفة على الطرق بالقاهرة وغيرها من المدن.

 

كذلك مشهد صياح بعض قائدي السيارة المتعطلة فجأة: “أنا مش إخوان السيارة عطلت غصب عني، ساعدوني لركنها إلى جانب الطريق”، بمثابة وسيلة دفاعية للنجاة من عتاب أو ربما بطش بقية قائدي السيارات القريبة منه، لاسيما سائقي التاكسي والميكروباصات ممن باتوا يتعاملون بأيدهم مع من يتسبب في تعطيل عملهم وقطع أرزاقهم.

 

قال خالد أبوعطية سائق تاكسي: الأمر زاد عن حده، فجماعه الإخوان كل يوم تبتكر فكرة جديدة الهدف منها التضييق على المصريين، وزيادة معاناتنا، فبعد دعوتهم للاعتصام في عربات مترو الأنفاق، والتي فشلت نتيجة لتصدى ركاب المترو لهم وإجبار كل من يكتشفوا إنه إخواني على مغادرة المترو.

 

لكنهم جاءوا اليوم بفكرة أكثر جنوناً، وهى تعطيل السيارة على الكوبري أو في مدخل شارع مهم، وهم بذلك ينتحرون في السير بطبيعة الحال في شوارع القاهرة، ويصبح أمراً في غاية الصعوبة من كثرة تكدس السيارات، فما بالنا عندما يتعمد الإخوان تعطيل سياراتهم، وقتها تجد حركة المرور وقد أصيبت بشلل تام.

 

وختم ضاحكا:” أي سيارة نجدها عطلانة نقوم على الفور بمساعدة قائدها على تصليحها أو ركنها بعيداً، وفى حال رفضه نعلم بأنه إخوان، وأنه تعمد تعطيل المرور فنتعامل معه بما يتناسب مع من يتسبب في قطع أرزاقنا.

 

من جهته أكد مصدر أمني بالإدارة العامة للمرور بوزارة الداخلية المصرية في تصريح خاص لـ”إرم”، أن فكرة الإخوان للاعتراض بتعطيل السيارة قد استعدت لها الإدارة جيداً بتكثيف التواجد الامني فى الشوارع والطرق الرئيسية، إلى جانب الكباري الرئيسية لتفادى حدوث أي عمل مدبر من شانه إعاقة حركة السير.

 

مؤكداً أن جماعة الإخوان تنتقل من فشل لآخر بتلك الأفكار التي تزيد من كراهية المواطنين لها ولتصرفاتها التي تهدف إلى إلحاق الضرر بكل مصري، مشدداً على أن أي مواطن يقدم على تعطيل حركة السير في الطرق العامة وفوق الكباري سوف يعرض نفسه للعقاب وفقاً للقانون المصري الذي يجرم مثل تلك الأفعال بالسجن والغرامة المالية وفقاً لحجم الضرر.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث