واشنطن بوست: حرب بين المتشددين والمعتدلين من ثوار سوريا

واشنطن بوست: حرب بين المتشددين والمعتدلين من ثوار سوريا

تسلط الصحيفة الأمريكية الضوء في تقرير لها على التناحر بين ثوار سوريا وتقول “استولى مسلحون يتبعون تنظيم القاعدة على بلدة رئيسية في شمال سوريا من الثوار يوم الأربعاء، حيث تصاعد الاحتكاك بين المتطرفين المناهضين للحكومة وبين فصائل المعارضة الأكثر اعتدالا المدعومة من الغرب، وتحول إلى حرب شاملة”.

 

وتضيف الصحيفة “رغم أن كل قوى المعارضة الرئيسية والمقاتلين على صلة بتنظيم القاعدة، يكافحون لإسقاط حكومة الرئيس بشار الأسد، إلا أن المتطرفين ركزوا طاقاتهم في الآونة الأخيرة على مهاجمة رفاقهم المتمردين”.

 

وأضافت تقول “إن التوترات بين ما يسمى الدولة الإسلامية والفصائل المتمردة الأخرى بدأت منذ أن ظهرت الجماعة المتشددة على أرض الواقع في وقت سابق من هذا العام.. وقد أعلنت الحرب على اثنين من الجماعات المتمردة الرئيسية الأسبوع الماضي في ما يسمى بعملية تطهير الشر”.

 

وتنقل الصحيفة عن العقيد مالك الكردي، وهو قائد كبير في الجيش السوري الحر، قوله “هناك توسع هائل الحجم في الدولة العراق والشام الإسلامية “، لافتا إلى أن المتطرفين أيضا سيطروا مؤخرا على بلدة كفرنجة، في وقت “تنتكس فيه جهود الجيش الحر، لأن مقاتلي الدولة الإسلامية ممولين جيدا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث