القضاء الأمريكي يتهم مالكي ناطحة بإخفاء أصول إيرانية

القضاء الأمريكي يتهم مالكي ناطحة بإخفاء أصول إيرانية

القضاء الأمريكي يتهم مالكي ناطحة بإخفاء أصول إيرانية

نيويورك – خلصت قاضية اتحادية أمريكية إلى أنّ مالكي ناطحة سحاب في مدينة نيويورك “حموا وأخفوا (عمداً) أصولا ايرانية” في انتهاك للقانون الأمريكي.

 

وقضت القاضية الأمريكية كاثرين فورست أنّ مالك أغلبية الأسهم في مبنى “علوي فونديشن” كان يعلم أنّ مالكين لحصتين صغيرتين هما واجهة لبنك ملي الإيراني.

 

ونشرت القاضية الامريكية شرحاً لحكمها وقع في 82 صفحة قالت فيه إنّ هذه الانتهاكات كانت محاولة متعمدة لمساعدة إيران وهو ما يمثل انتهاكاً للقانون الدولي لسلطات الطوارئ الاقتصادية وقوانين غسيل الأموال الأمريكية.

 

ورفض محام باسم ناطحة علوي فاونديشن التعليق.

 

وجاء حكم فورست في قضية منظورة منذ مدة طويلة ذات صلة بالعلاقة بين المبنى وايران. ورغم أنّ محامي الدفاع يمكنهم استئناف الحكم إلا أنه قد يسفر في نهاية الأمرعن وضع المبنى تحت سلطة الحكومة الأمريكية.

 

وجاء في الدعوى التي رفعتها الحكومة الامريكية أنّ علوي واثنين من مالكي حصتين صغيرتين من الأصول كانوا يحوّلون دخل الإيجار من المبنى إلى بنك ملي الإيراني. وذكرت الدعوى أنّ دخل المبنى من الإيجار سنويا بلغ نحو 39 مليون دولار من عام 1999 الى عام 2007.

 

ويمثل هذا انتهاكاً للقانون الدولي لسلطات الطوارئ الاقتصادية الذي يمكن الرئيس من التعامل مع مخاطر متعلقة بالطوارئ الوطنية بعد أن أصدر الرئيس الامريكي الأسبق بيل كلينتون أمراً تنفيذياً عام 1995 يحظر تقديم معظم الخدمات من الولايات المتحدة لايران.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث