بريطانيا تلزم المسلمات المنقبات كشف وجوههن

محكمة بريطانية تقضي بالزام إمرأة تواجه تهما جنائية بكشف نقابها اثناء تقديم الأدلة.

بريطانيا تلزم المسلمات المنقبات كشف وجوههن

لندن- قضت محكمة بريطانية  الاثنين بأن امرأة مسلمة تواجه تهما جنائية ينبغي عليها كشف النقاب عن وجهها بينما تقف أثناء تقديم الأدلة في المحكمة، ولكن يمكنها ارتداؤه مرة أخرى عندما تجلس في قفص الاتهام .

 

ويأتي الحكم وسط مشاعر التحول في المملكة المتحدة وعبر أوروبا حول مدى قبول بعض الممارسات الإسلامية عندما تتصادم مع الدول العلمانية .

 

وقال القاضي بيتر ميرفي، من محكمة بلاكفريارز في جنوب لندن، إنه أمر “حاسم” بالنسبة لهيئة المحلفين أن يروا وجه امرأة عمرها 22 عاما عندما تقف في محاكمتها بتهمة ترهيب أحد الشهود في مسجد بلندن في يونيو/حزيران.

 

والمرأة التي لم يكشف عن اسمها، اعتنقت الإسلام وبدأت بارتداء النقاب، والحجاب الكامل العام الماضي ، وارتدت النقاب الاسبوع الماضي عندما دفعت بأنها غير مذنبة في التهم الموجهة لها.  

 

وقال القاضي ميرفي “هناك حاجة ملحة للمحكمة لتقديم بيان واضح للتعامل مع الحالات التي يكون فيها المتهم امرأة ترتدي النقاب أمام المحكمة.. ونظرا للتنوع الثقافي المتزايد في المجتمع، هذه المسألة ينبغي أن يكون لها حل قاطع”.

 

وأضاف يقول “لا تقليد أو ممارسة، سواء كان دينيا أو غير ذلك، يمكن أن يتفوق على سيادة القانون والعدالة”، لافتا إلى أن “هذا ليس تمييزا ضد الدين، بل هو مسألة التمسك بسيادة القانون في مجتمع ديمقراطي”.

 

وقد بدأت الدول الأوروبية مثل فرنسا وبلجيكا قوانين مكافحة النقاب في السنوات الأخيرة. وفي عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، أصبحت فرنسا في عام 2011 أول أعضاء في الاتحاد الأوروبي التي تمنع النساء من ارتداء النقاب في الأماكن العامة .

 

ومررت بلجيكا حظرا مماثلا في ذلك العام، و بادرت دول أوروبية أخرى مثل الدنمارك واسبانيا وايطاليا إلى مناقشته. 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث