حكومة فلسطينية جديدة بثوب قديم وأزمات بالانتظار

حكومة فلسطينية جديدة بثوب قديم وأزمات بالانتظار

حكومة فلسطينية جديدة بثوب قديم وأزمات بالانتظار

القدس – (خاص) من أحمد ملحم

 

أكدت مصادر مطلعة لـ”إرم”، أن الحكومة الفلسطينية التي سيتم الإعلان عنها “لن تشهد تغيرات كثيرة في تشكيلتها، وذلك بعد نحو 5 أسابيع من مشاورات تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، وستحافظ بدرجة كبيرة على هيكلتها الحالية”، في حين نعتها نائب رئيس المجلس التشريعي حسن خريشه بـ”غير الشرعية”.

 

واستبعدت حدوث تغييرات في تشكيلة الوزراء بشكل جذري، إذ ستقتصر على بضع وزراء لن يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة.

 

وأكد على ذلك، أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف لـ”إرم”، بالقول “الحكومة الجديدة ستحافظ على بنيتها الحالية، ولن تشهد تشكيلة الوزراء أي تغييرات جوهرية، بحيث لن يتعدى عدد الوزراء الجدد ثلاثة”.

 

وقال: الحكومة الجديدة سيتم إعلانها خلال أيام وفق الاستحقاق القانوني بانتهاء حكومة تسيير الأعمال خلال الأسبوع الجاري.

 

وقال أبو يوسف “سيكون بانتظار الحكومة، عديد الملفات الشائكة التي تحتاج معالجات، وبذل جهود لتعزيز صمود المواطن، والإسهام في حل الإشكاليات الطارئة، خاصة مع تصاعد حدة الإضرابات الطلابية والنقابية”.

 

وتغيب الفصائل والأحزاب الفلسطينية عن التشكيل الحكومي الجديد.

 

ومن المقرر أن يعلن المكلف بتشكيل الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله، تشكيلته الوزارية الجديدة وعرضها أمام الرئيس محمود عباس، لأداء القسم.

 

وانتهت في الرابع عشر من أيلول/ سبتمبر الجاري “المدة القانونية” لحكومة تسيير الأعمال التي كُلّف بإدارتها الحمد الله، عقب استقالته، في 20 حزيران/ يونيو الماضي.

 

ويرى متابعون أن الحكومة الجديدة “لن تختلف عن الحكومات السابقة، كونها لن تخرج عن المسار الذي سيحدده الرئيس محمود عباس وسياسته، و لتراكم ملفات شائكة أمامها ما سيضعها في اختبارات حاسمة منذ اليوم الأول لولادتها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث