اعتصام الإخوان داخل المترو يثير غضب المصريين

اعتصام الإخوان داخل المترو يثير غضب المصريين

اعتصام الإخوان داخل المترو يثير غضب المصريين

القاهرة – (خاص) محمد عبد الحميد

حالة من الضيق والقلق يعيشها سكان القاهرة منذ صباح الأحد بعدما انتقلت مظاهرات واعتصامات جماعة الإخوان للمطالبة بعودة الرئيس المخلوع للحكم من الشوارع والميادين إلى عربات مترو الأنفاق، وهي وسيلة المواصلات الرئيسة لقرابة 2 مليون مصري يوميا، وإصابته بالشلل التام.

 

وذلك بعدما دعت جماعة الإخوان أنصارها في كافة مناطق القاهرة إلى الاعتصام داخل عربات المترو على فترتين كل منها خمس ساعات، الأولى من السادسة وحتى الحادية عشر ظهراً والأخرى من الثانية ظهراً وحتى السابعة مساء.

 

وهى الفترات الأكثر ذروة في استخدام المصريين للمترو، كونهم في أثناء توجههم للعمل صباحاً وعودتهم مساءً، وتواجد أنصار الإخوان في عربات المترو كل هذا الوقت يعنى ازدحام العربات بالركاب، بما لا يسمح للآخرين باستقلالها.

 

الأمر الذي دفعهم إلى استقلال سيارات الأجرة ووسائل النقل العام الأخرى، وهو ما يؤدى إلى زيادة حالة الاختناق المروري في شوارع القاهرة وزيادة معاناة المصريين.

 

دعاة الاعتصام داخل المترو برروا هذا التوجه الجديد بأنها وسيلة مبتكرة كي تصل رسالتهم لغالبية سكان القاهرة، بأن من تولوا الحكم عقب الإطاحة بالرئيس الشرعة للبلاد عاجزين عن إدارة شؤون البلاد، وأن الفوضى ستعم طالما بقى مرسى بعيداً عن قصر الرئاسة.

 

من جهتها رفعت “الشركة المصرية لمترو الأنفاق” حالة التأهب القصوى لمواجهة من أسمتهم بدعاة الفوضى، وتطبيق القانون على من يثبت تعطيله لسير العمل داخل هذا المرفق الحيوي.

 

وقال المهندس محمد بدوي، نائب رئيس الشركة المصرية لمترو الأنفاق في تصريح خاص لـ “ارم”: من يريد الاعتصام أو التظاهر فالشوارع والميادين أمامه وفقاً لما ينص علية القانون، لأن المترو والقطارات والأتوبيسات ليست أماكن للاعتصام، لما يترتب على ذلك من إضرار بمصلحة المواطنين، ويكبد شركة مترو الأنفاق خسائر مالية كبيرة.

 

لافتاً إلى أنه تم نشر لجان من شرطة المرور في كل محطات المترو بالتعاون مع شرطة النقل والمواصلات، وذلك لتطبيق القانون الذي يسمح لكل حامل تذكرة باستقلال المترو في رحلة واحدة، ولا يحق لأي فرد أن يبقى بعد انتهاء الرحلة في محطات “المرج وحلوان” بالنسبة للخط الأول، و “شبرا والمنيب” بالنسبة للخط الثاني، و”العباسية” بالنسبة للخط الثالث.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث