الشرطة اليمنية تحقق في وفاة العروس ذات الـ8 سنوات

الشرطة اليمنية تحقق في وفاة العروس ذات الـ8 سنوات

الشرطة اليمنية تحقق في وفاة العروس ذات الـ8 سنوات

صنعاء – قالت الحكومة اليمنية الجمعة إن السلطات تحقق في وفاة فتاة عمرها ثمانية أعوام بنزيف داخلي في ليلة زفافها وسوف تقاضي المسؤولين عن ذلك.

 

وأشعلت هذه الحالة من جديد غضباً دولياً حيال قضية زواج القاصرات.

 

وقالت الناشطة الحقوقية اليمنية أروى عثمان في وقت سابق هذا الأسبوع إن الفتاة واسمها روان توفيت بعد جماع أدى إلى تمزق الرحم عقب زواجها من رجل أكبر منها عمراً خمس مرات.

 

وأكد سكان في مديرية ميدي في محافظة حجة في شمال غرب اليمن الواقعة.

 

وقالت عثمان إنه لم يتم إتخاذ أي إجراء ضد الرجل.

 

وقال راجح بادي وهو مستشار لرئيس الوزراء محمد سالم باسندوة لرويترز ” تتعامل الحكومة (اليمنية) بشكل جاد مع هذه القضية وسوف تحقق فيها وسوف يمثل المسؤولون عنها امام العدالة.”

 

وحثت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون السلطات في صنعاء الجمعة على التحقيق في القضية “بدون تأجيل ومقاضاة جميع المسؤولين عن هذه الجريمة”.

 

وفي بيان قالت اشتون إن هذه الدولة الواقعة في شبه الجزيرة العربية يجب أن تفرض قانوناً يحدد السن الأدنى للزواج.

 

وتزوج العديد من الأسر الفقيرة في اليمن بناتها القاصرات لتوفير نفقات تربيتهن والاستفادة من مهورهن.

 

ووفقا للأمم المتحدة فان نصف سكان اليمن البالغ عددهم 24 مليون نسمة لا يحصلون على الطعام أو الماء النقي بشكل كاف.

 

ووفقا للمعايير الدولية مثل الإعلان العالمي لحقوق الانسان فإن كل انسان بغض النظر عن عمره يجب أن يبدي قبوله قبل الزواج.

 

وحثت هيومان رايتس ووتش قبل ذلك الحكومة اليمنية على حظر زواج الفتيات تحت سن الثمانية عشر عاماً.

 

ويقال إن حوالي 14 % من الفتيات في اليمن يتم تزويجهن في عمر 15 عاما فيما يتم تزويج نحو 52 % قبل سن 18 عاما.

 

وينفق الاتحاد الأوروبي سنوياً نحو 60 مليون يورو (79.85 مليون دولار) في مساعدات إلى اليمن.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث