الخليج الإماراتية: ليس لأجل أطفال سوريا

الخليج الإماراتية: ليس لأجل أطفال سوريا

الخليج الإماراتية: ليس لأجل أطفال سوريا

تحدثت صحيفة الخليج الإماراتية عن خطة الضربة العسكرية الأمريكية المنتظرة لسوريا والتي تأتي بين الواقع والخيال، حيث أكدت أن الهدف منها هو إنهاء كيانات الدول العربية “المجاورة” لإسرائيل، وليس انتقاماً لأطفال سوريا.

 

وقالت الكاتبة أمينة أبو شهاب، إن تحرك واشنطن لن يكون انتقاماً للموت الجماعي للأطفال السوريين والانتصار لهم والاقتصاص لأعمارهم وموتهم زهوراً، ولن يكون أبداً أي موت جماعي للمدنيين العرب محركاً لحرب دولية، وأضافت “الحرب لو كانت شنت في الوقت الذي شاءه باراك أوباما كانت ستقتل آلافاً مؤلفة أخرى من السوريين وأطفالهم”.

 

كما علقت الكاتبة على أخبار السيطرة على السلاح السوري، وهو ما اعتبرته مسهلاً لواشنطن بإضعاف دفاعات البلد، وهو ما حدث سابقاً مع العراق، وقالت “الأهم من ذلك أن الاتفاقيات والشروط التي يتحدث الساسة الغربيون الآن عن تكبيل النظام في سوريا بها تجعل سوريا موضوعاً للحرب من خلال انتهاكها أو شبهة ذلك”.

 

وختمت أمينة بقولها إنه إن كان أحد يملك أسلحة الدمار الشامل في المنطقة هو إسرائيل، وختمت “إسرائيل هي سيدة سلاح الدمار الشامل في المنطقة، وهي التي تمتلكه خارج القانون الدولي، وتستخدمه ضد العرب كما في غزة، حيث صبت الفوسفور الأبيض. وذلك لا يحرك ساكناً في ضمائر من يقومون بحمايتها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث