الشرق الأوسط: تدمير نظام الأسد بالكامل أو عدم شن حرب بالأساس

الشرق الأوسط: تدمير نظام الأسد بالكامل أو عدم شن حرب بالأساس

الشرق الأوسط: تدمير نظام الأسد بالكامل أو عدم شن حرب بالأساس

علقت صحيفة الشرق الأوسط على تصرفات الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومواقفه من الأزمة السورية، وتأخره في الوصول إلى حل خاصة وسط المطالبات الأخيرة بالضربة العسكرية المتوقعة وتجنبه الحرب في الشرق الأوسط.

 

وقال الكاتب فؤاد عجمي أن سوريا هي الاختبار الأخلاقي والاستراتيجي الذي كان يسعى أوباما لتجنبه، وهو الذي يخرج دائماً بتصريحات تعبر عن حزنه لمأساة الشعب السوري، حيث أنه وعد بتسليح المعارضة السورية لكنه لم يفي بوعده مطلقاً.

 

وقال عجمي “سوف يسجل التاريخ لأوباما أن بشار الأسد هو الذي أجبره على الدخول في هذه المعركة. وكان أوباما قد أعطى أهمية قصوى للتمييز بين حروب الاختيار وحروب الضرورة، ويقال: إنه يفكر كثيرا في نظريات الحروب العادلة وغير العادلة. وفيما يتعلق بالأزمة السورية الراهنة”، وأضاف “يقوم أوباما الآن بإضفاء طابع قانوني على الحرب، على أساس أسباب محدودة للغاية – استخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة شرق دمشق-“.

 

وختم الكاتب كلامه موجهاً إلى أوباما بضرورة إنهاء الأزمة بأسرع وقت، وأن ينحي قلقه من استعداء مشاعر المنطقة جانباً، وقال “الحقيقة هي أن العالم العربي (السني) به عداء كبير الآن تجاه الحاكم السوري وعصابته ولن يبكي على رحيله. ويجب أن تحلم الغالبية العظمى من العرب بوضع نهاية له مشابهة للمصير المروع لمعمر القذافي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث