الأحزاب المصرية تستنكر حملة ترشيح السيسي للرئاسة

الأحزاب المصرية تستنكر حملة ترشيح السيسي للرئاسة

الأحزاب المصرية تستنكر حملة ترشيح السيسي للرئاسة

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

أكد عدد من القوى والأحزاب السياسية في اجتماع لهم الثلاثاء رداً على حملة “كمل جميلك” والتي تسعى لجمع 30 مليون توقيع لترشيح السيسي رئيسا لمصر، أن الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، قام بدور وطني في حماية ثورة 30 يونيو، وأوضحوا أن الفترة الحالية تحتاج التركيز في الانتهاء من دستور مدني يعبر عن الثورة، وكذلك تنفيذ خارطة الطريق، قبل الالتفات لمرشح الرئاسة المقبل.

 

فمن جانبه أكد فريد زهران نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي رفضه على المستوى الشخصي ترشيح الفريق السيسي، لأن ذلك هو نفس موقف الفريق السيسي من الترشح لانتخابات الرئاسة، وقد صرح بذلك في العديد من المرات.

 

وأضاف زهران أن موقع الفريق السيسي لا يقل أهمية عن موقع رئيس الجمهورية، وأن خدمته للوطن والدور الأكبر الذي لعبه في حماية ثورة يناير، أهم بكثير من ترشحه للرئاسة، مشيرا إلى أن أصحاب هذه الحملات يريدون صناعة فرعون جديد، والفريق السيسي يعي ذلك ولا يريد أن يكون ذلك الفرعون.

 

وقال مجدي شرابية، الأمين العام لحزب التجمع، “إن أية مبادرة لترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسي مرفوضة، خاصة أن السيسي لم يرشح نفسه أو يعرض برنامجاً سياسياً على الجماهير”.

 

وأضاف “لذا فإن هذه التصرفات الفردية لا تليق بوزن رجل وطني مثله، وقال عندما تأتي الانتخابات الرئاسية قد يرى البعض أن الفريق السيسى هو الأنسب لحكم مصر، أو يرشح نفسه حسب برنامج وطنى يرتقى بمصر، أما الآن فنحن نهتم أكثر بخارطة الطريق”. 

 

وفي السياق نفسه قال الدكتور محمود العلايلي عضو الهيئة العليا بحزب المصريين الأحرار، “علينا أن نهتم أكثر بخارطة الطريق، والتركيز على إنجاز دستور مدنى يعبر عن كل المصريين، وأن لا نكتفى بذلك، ونعمل على حشد المصريين لكى يصوتوا على الدستور، ولا نترك التصويت لفصيل يحاول جاهدا تضليل المواطنين”.

 

كما أوضح العلايلي، أن الانتخابات البرلمانية القادمة ستكون في غاية الأهمية، حيث لا يجب أن نترك المواطنين عرضة لتأثير تيار متأسلم، ونفكر في من يترشح فى الانتخابات المقبلة، ولكن الآن علينا أن نعمل على تنفيذ خارطة الطريق، بما لا يضر بمنجزات ثورتنا”.

 

أما طه عبد الجواد، عضو المكتب التنفيذى لشباب جبهة الإنقاذ، فقد أشار إلى “أن الفريق عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، قام بدور وطني عظيم، ووقف بجانب ثورة 30 يونيو، وهذا ما توقعوه منه كرجل عسكرى بارع ووطني، وقد أكد الرجل أكثر من مرة أنه لا ينوي الترشح ولا يرغب في حكم مصر، خاصة بعد أن أصبح في قلوب المصريين جميعا، وسيكتب عنه التاريخ الكثير والكثير”.

 

ويرى عبد الجواد أن هذه الحملة غير معروف توجه أفرادها، خاصة أن التوجه العام عند شباب الثورة أن يقفوا بجانب رئيس مدني له برنامج واضح ومحدد.

 

كما أن ما يفعله هؤلاء قد يكون رغبة فى تملق ومنافقة الفريق عبد الفتاح السيسي، وأضاف، أن الحديث عن الرئيس المقبل من الآن غير إيجابى، حيث يجب أن نخرج بدستور يعبر عن كل المصريين، فدولة المؤسسات من ستحمي مصر وستساهم في بنائها، فلم يعد هناك الرئيس المخلّص بل الشعب هو “القائد والمعلم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث