متظاهرون ينددون بالتحضيرات الأميركية لضرب سوريا

متظاهرون ينددون بالتحضيرات الأميركية لضرب سوريا

متظاهرون ينددون بالتحضيرات الأميركية لضرب سوريا

دمشق- شارك مئات السوريين في احتجاج بدمشق، الإثنين، معبرين عن معارضتهم لعمل عسكري محتمل تقوده الولايات المتحدة ضد بلادهم.

 

وحمل المتظاهرون أعلاما ولافتات، ورددوا شعارات مناهضة للولايات المتحدة ومؤيدة للرئيس بشار الأسد.

 

وقال بعض المشاركين إنهم لن يذعنوا لمطالب الدول التي تعارض الأسد.

 

وقال العضو بالمعارضة السورية في الداخل، ماجد نيازي: “إنه اذا كان الخيار إما الذهاب لمؤتمر جنيف وقبول ما تريده الولايات المتحدة ودول الخليج من سوريا أو الحرب، فلتكن الحرب”.

 

ويسعى الرئيس باراك أوباما للحصول على دعم الكونغرس للقيام بعمل عسكري عقابي ضد سوريا بسبب ما يشتبه بأنه هجوم بسلاح كيماوي في حرب أهلية تقول الأمم المتحدة إنها أودت بحياة ما لا يقل عن 100 ألف شخص.

 

وتحاول الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة عقد الاجتماع في جنيف بين الحكومة السورية وجماعات المعارضة لمحاولة التوسط في اتفاق سلام.

 

غير أن محاولات تنظيم ما يعرف بمؤتمر سلام “جنيف2” بشأن سوريا لإحياء خطة انتقال سياسي جرى الاتفاق عليها في المدينة السويسرية في حزيران/ يونيو 2012 لم تكن مجدية وقلل الهجوم الأخير بأسلحة كيماوية من احتمال عقد هذا المؤتمر.

 

وانضم عدد من الفلسطينيين الذين يعيشون في سوريا إلى الاحتجاج ولوحوا بالأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات داعمة للأسد.

 

وقال عضو بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “إن المشاركة في الاحتجاج تستهدف إظهار التضامن مع الشعب السوري ضد الهجوم الأميركي المحتمل”.

 

وبينما يستعد الكونغرس لبدء جلساته اليوم بعد عطلة صيفية، يتصاعد الضغط على أوباما لحشد دعم المشرعين والشعب الأميركي والمجتمع الدولي لضربة عسكرية على سوريا. وستكون مصداقية اوباما على المحك عندما يصوت الكونغرس على طلب الإدارة استخدام القوة العسكرية في سوريا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث