المستقبل: الحزب…وحرب الاستنزاف

الصحيفة تحذر من تداعيات انخراط حزب الله في الأزمة السورية، وتصف الحرب بحرب استنزاف حقيقية سيخرج منها لبنان بلا شك مختلفاً تماماً عن لبنان الذي كان موجوداً، وتلفت الصحيفة إلى مخطط الشرق الأوسط الذي يقوده الأسد.

المستقبل: الحزب…وحرب الاستنزاف

 

وتقول الصحيفة إنّ سوريا التي كنّا وكان العالم يعرفها، انتهت واحتضرت بسرعة، فمشروع “الشرق الأوسط الكبير” ما زال مطروحاً، نقطة بدايته سوريا وليس العراق، والمساهم الأكبر في مشروع الشرق الأوسط الكبير هو بشار الأسد. 

 

وتلفت الصحيفة إلى أن لبنان تحول إلى “الحديقة الأمنية الخلفية” لسوريا، وانخراط “حزب الله” في الحرب ضمن خطة مبرمجة، ثبّت هذا الانزلاق، وحاجة المرشد آية الله علي خامنئي للحزب أكثر من أي وقت مضى، يُضعف الحزب ولا يقوّيه، “المرشد” بحاجة إليه للمحافظة على سوريا له كما كانت، وليس للمواجهة مع إسرائيل وتحرير فلسطين. 

 

وتضيف أن التطورات الداخلية بإيران من خلال ما قاله الرئيس حسن روحاني والذي شدّد على “التحالف العميق والقوي مع الشعب السوري العظيم”، ستحسم الخيارات الأخيرة لإيران، و”الحزب” سيكون جزءاً من نتائج الحسم وليس طرفاً في الحسم.

 

وتختتم الصحيفة بقولها، في حرب مثل الحرب في سوريا، لا يوجد منتصر دائم ولا خاسر دائم، كل شيء قابل للتغيير، ومشكلة “حزب الله” أنّه بنى كل استراتيجيته على الانتصار في سوريا، ومن الآن وحتى تتوضّح “خريطة الطريق” الجديدة فإنّ لبنان ضحيّة عملية استنزاف سياسية واقتصادية، قد لا يخرج بدوره منها كما كان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث