شرطة دبي تفتتح البرنامج التدريبي بلغة الجسد

شرطة دبي تفتتح البرنامج التدريبي بلغة الجسد

شرطة دبي تفتتح البرنامج التدريبي بلغة الجسد

إرم (خاص) من إبراهيم محمد

أفتتح أحمد حمدان بن دلموك مدير الإدارة العامة للتدريب في شرطة دبي البرنامج التدريبي الخاص بكيفية التعامل مع الجمهور من خلال لغة الجسد والذي ينظمه برنامج إستثمار المهارات بإدارة المناهج التدريبية بنادي ضباط شرطة دبي بمشاركة منتسبين من مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة.

 

وقال بن دلموك في كلمة حضرها الملازم إسماعيل حسين خادم مدير إدارة المناهج التدريبية بالوكالة إن العلوم والمعارف في تطور مستمر وبات العصر الحديث يزخر بأنواع متعددة من العلوم والمعارف وفي مقدمتها لغة الجسد.

 

وأضاف أن الأجهزة الشرطية العالمية تجتهد في توظيف هذه العلوم والمعارف لمحاربة الجريمة والتعرف على الجناة.

 

ولفت إلى أن تفعيلها يعزز الأدوار الوقائية للأجهزة الشرطية في الحيلولة دون وقوع الجريمة وقدرتها على إيجاد علاقة مثالية مع أفراد الجمهور والتعامل الحضاري معهم  في الحصول على الخدمات المتنوعة وإتمام المعاملات الأمنية والجنائية.

 

وأوضح بن دلموك أن هذا التوجه جاء لتجسيد رؤية القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بالفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي ونائبه اللواء خميس مطر المزينة بمواكبة المستجدات العلمية والحرص على نقلها وامتلاكها كخبرات ومعارف ضمن كوادرنا البشرية ونقلها للهيئات والمؤسسات الاخرى وذلك ضمن إلتزامنا بمسؤولياتنا المجتمعية.

 

وأشاد العميد بن دلموك بالبرنامج التدريبي والمحتوى العلمي الخاص بلغة الجسد باعتباره أحد أبرز العلوم المستحدثة على الساحة العالمية.

 

وأوضح أنه لم يعد يخفى على أحد أهمية هذا العلم ودوره في التعرف على المجرمين ودراسة الجانب النفسي لعلوم الجريمة، وأهميته بالتعامل النفسي مع أنماط الجمهور ومن هنا فإننا نأمل من المنتسبين أن يحرصوا على الاستفادة من المادة العلمية التي يزخر بها البرنامج التدريبي بإشراف النقيب محمد عيسى الحمادي، المحاضر المشرف على البرنامج.

 

وفي السياق ذاته تحدث النقيب محمد عيس الحمادي مدير إدارة علم الجريمة بالوكالة أن مدة البرنامج ثلاثة أيام وقسم على مجموعة من المحاور الأساسية وهي التعريف بلغة الجسد بأنها عبارة عن لغة الجسم ووسائل الاتصال مع الحركة أو الموقف من جسم الإنسان ويمكن أن يكون واعيا أو فاقدا للوعي والتطور التاريخي لهذا العلم ومن ثم الانتقال إلى التخصصية بموضوعاته من خلال الحديث حول المنطقة الشخصية الفارغة وقاعدة الإيماءات السادسة ومن ثم حواجز الذراعين وإيماءات اليد على الوجه وإيماءات وأفعال أخرى شائعة وأبرز مهارات التعامل مع أنماط السلوك البشري، وإيماءات التودد وإشاراته وإيماءات تحديد الملكية.

 

وتطرق النقيب الحمادي إلى نظريات علم النفس وعملية العقل الواعي واللاواعيومن ثم وسائل لغة الجسد وصفات الأشخاص بتصنيفهم إلى شخص حركي وتجريبي وسمعي وبصري وحسي واستخدامات لغة الجسد وابرز الإيماءات الشائعة كما تضمن البرنامج مجموعة من التمارين العالمية وأنواع الذاكرة ومهارات التعامل مع الشخص العدواني المستعد للتشاجر والثرثار والخجول والارستقراطي المتعالي والمتملق والساخر والكسول والمشاغب وبعض النواحي المهمة في لغة الجسد.

  

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث