الأزهر والكنائس الثلاثة يتفقون على دستور توافقي لمصر

الأزهر والكنائس الثلاثة يتفقون على دستور توافقي لمصر

الأزهر والكنائس الثلاثة يتفقون على دستور توافقي لمصر

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

 

تتويجاً للقاء الذي جمع بين ممثليه وممثلي الكنائس المصرية الثلاثة في لجنة تعديل الدستور، أكد الأزهر الشريف أنه اتفق مع الكنائس على ضرورة إصدار “دستور توافقي”، يؤكد على هوية مصر الإسلامية، ويعمل على تقديم المصلحة الوطنية لمصر فوق كل اعتبار حزبي أو سياسي، انتصاراً لمصر الوطن والتاريخ والحضارة.

 

وقال الأزهر في بيان له، إنّ اللقاء الذي عقد في مقر مشيخة الأزهر لم يتطرق إلى “أية مناقشات تتعلق بمواد الدستور (دستور 2012 المعطل مؤقتاً) التي محلها الطبيعي لجنة الخمسين (المنوط بها التعديل)، مؤكدا على  حرص الأزهر والكنائس (الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية) على وضع الهوية المصرية الثابتة في دساتير مصر المتوالية في مقدمة أولوياتهم”.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الأزهر الشريف والكنائس الثلاثة اتفقوا على أن يكون “الدستور في شكله النهائي معبراً عن التوافق الوطني للمصريين بكل أطيافهم وانتماءاتهم”.

 

وحضر اللقاء ممثلو الأزهر الأساسيين في لجنة الخمسين، وهم: شوقى إبراهيم عبد الكريم علام، مفتي الديار المصرية والأستاذ بجامعة الأزهر، ومحمد محمود عبد السلام، المستشار القانوني لشيخ الأزهر، وعبد الله مبروك محمد النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية، بالإضافة إلى عضوين احتياطيين هما محمد مهنا، عضو المكتب الفني لشيخ الأزهر، ومهجة غالب عميد كلية الدراسات الإسلامية للبنات بجامعة الأزهر.

 

كما حضره ممثلو الكنائس الثلاثة في لجنة الخمسين وهم: الأنبا بولا، أسقف طنطا وتوابعها ــ بطريركية الأقباط الأرثوذكس، الأنبا أنطونيوس عزيز مينا، بطريركية الأقباط الكاثوليك، والقس صفوت نجيب البياضي، رئيس الطائفة الإنجيلية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث