مدريد: المال لن يمثل مشكلة أمام تنظيم أولمبياد 2020

مدريد: المال لن يمثل مشكلة أمام تنظيم أولمبياد

مدريد: المال لن يمثل مشكلة أمام تنظيم أولمبياد 2020

بوينس آيرس – طمأنت مدريد اللجنة الأولمبية الدولية السبت بأن بوسعها تحمل نفقات استضافة دورة الألعاب الأولمبية 2020 إن وقع الاختيار عليها، مبددة مخاوف من أن الأزمة الاقتصادية في إسبانيا يمكن أن تجعل اختيارها أمراً محفوفاً بالمخاطر.

 

وقدم فريق عرض مدريد الذي ضم شخصيات من العائلة المالكة الإسبانية ورياضيين بارزين عرضاً موثراً مدته 45 دقيقة لأعضاء اللجنة الأولمبية الدولية قبل ساعات فقط من التصويت لاختيار الفائز.

 

ولم تكن مدريد بين المرشحين البارزين للفوز بشرف الاستضافة في السباق الذي تتنافس فيه أيضا طوكيو واسطنبول بسبب حالة الاقتصاد الإسباني لكن رئيس الوزراء ماريانو راخوي قال لأعضاء اللجنة الأولمبية الدولية إن المال لن يمثل أي مشكلة لأن معظم المنشآت متوفرة بالفعل.

 

وقال راخوي “تملك مدريد أساساً مالياً معقولاً جداً.. 80 بالمئة من الاستثمار المطلوب متوفر بالفعل.. والقليل المتبقي مضمون توفره بالكامل من قبل حكومة إسبانيا.”

 

وأضاف “نستطيع تنظيم الألعاب الأولمبية في 2020 بلا أي مخاطر على الحركة الأولمبية.”

 

كما تحدث الأمير فيليب ولي عهد إسبانيا عن الاقتصاد في كلمته وقال لأعضاء اللجنة الأولمبية الدولية إن الألعاب الأولمبية بالنسبة لإسبانيا عبارة عن استثمار يسعدها بشدة أن تقوم به.

 

وأضاف “بعض الناس شرعوا في التساؤل عن تكلفة استضافة بطولات أكبر في أوقات من الغموض الاقتصادي لكني لا أراها خطراً. بل أعتبرها فرصة.”

 

وتابع “نحتاج لهذه الألعاب الآن ونحتاج إليها من أجل الأجيال المقبلة.”

 

وهذه ثالث محاولة من مدريد لاستضافة الألعاب الأولمبية بعدما خسرت ألعاب 2012 لصالح لندن وألعاب 2016 لصالح ريو دي جانيرو.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث