قيادات إخوانية متهمة بمحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري

قيادات إخوانية متهمة بمحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري

قيادات إخوانية متهمة بمحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري

القاهرة (خاص) من محمد عبد الحميد وأحمد المصري

 

قد تتمكن أجهزة الأمن المصرية من التوصل في أي وقت لهوية العناصر التي سعت لاغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم بتفجير سيارة مفخخة بالقرب من سيارته أثناء توجهه من منزله بمدينة نصر لمقر عمله بوسط القاهرة.

 

وقد تحول مهارة المجرمين وعدم تركهم لأى آثار تدلل على هويتهم في أن يقيد الحادث ضد مجهول، ولكن هناك 5 شخصيات من قيادات جماعة الإخوان المسلمين باتوا متورطين بالفعل فى تحريض أنصارهم على قتل الوزير، وهي الجريمة التي وقعت بالفعل.

 

ولذا فإنهم وبموجب القانون المصري باتوا مذنبين، وهو ما يشير إليه المحامى سمير صبري الذي تقدم ببلاغ للنائب العام المصري ضد كلاً من عصام العريان “محمد البلتاجي – محمد بديع – صفوت حجازي – عاصم عبد الماجد”، يتهمهم من خلاله بالتحريض على محاولة قتل وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم.

 

وقال صبري في تصريح خاص لـ”إرم” إنه اعتمد على تسجيلات تلفزيونية تحرض على العنف وتفجير مصر واغتيال وزيري الداخلية والدفاع وشخصيات شهيرة أخرى في المجتمع المصري وقت اعتصام رابعة العدوية، والذي قام وزير الداخلية بفضه في 14 أغسطس / أب الماضي.

 

وأكد صبري أنه ولحين كشف أجهزة الأمن عن خبايا هذا الحادث ومن قام بالتنفيذ فإن جريمة التحريض علي الاغتيال وترويع الآمنين وتهديد أمن وسلامة الوطن تعد ثابتة على تلك القيادات الإخوانية، وفقاً لما ينص علية القانون المصري.

 

وقدم صبري اسطوانة مدمجة تحتوى على ما سبق أن تفوه به كل هؤلاء من تهديدات، وطالب النائب العام بإحالتهم جميعاً للمحاكمة الجنائية عن واقعة التحريض على اغتيال وزير الداخلية.

 

التحقيق مع خيرت الشاطر والمرشد في محاولة اغتيال وزير الداخلية

 

ونظراً لتوسع دائرة الاتهام وتشابك الخيوط حول تحديد ملامح المتهم في القضية، كشف مصدر قضائي، أنه سيتم فتح تحقيقات موسعة في حادث تفجير موكب وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، مؤكداً أن هذه التحقيقات سوف تنال عدد من قيادات جماعة الإخوان ومكتب الإرشاد.

 

على رأس تلك القيادات يأتي نائب المرشد العام للإخوان خيرت الشاطر، والعقل المدبر والمحرك للجماعة لمعرفة مدى صلته ومسئوليته عن تكوين وتشكيل التنظيمات السرية والعناصر المسلحة فى جماعة الإخوان، وذلك في أعقاب الكشف عن تلقي عدد من شباب جماعة الإخوان لتدريبات عسكرية بقطاع غزة على يد عناصر من حركة حماس.

 

في المقابل، نفت الجماعة الإسلامية تورطها في محاولة اغتيال الوزير وأدانتها، معتبرة أن توجيه أصابع الاتهام لها يزيد من تعقيد الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث