الإبراهيمي يدعو قمة الـ 20 لعقد مؤتمر سلام خاص بسوريا

الإبراهيمي يدعو قمة الـ 20 لعقد مؤتمر سلام خاص بسوريا

الإبراهيمي يدعو قمة الـ 20 لعقد مؤتمر سلام خاص بسوريا

 

سان بطرسبرغ-  يجري مبعوث الامم المتحدة الخاص بشأن سوريا الاخضر الابراهيمي مناقشات على هامش قمة مجموعة العشرين للدعوة لعقد مؤتمر دولي لانهاء الحرب الأهلية في سوريا.

 

وقال الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون في بيان ان الابراهيمي في طريقه الى مدينة سان بطرسبرج الروسية حيث يجتمع الخميس زعماء 20 دولة متقدمة ونامية في قمة تستمر يومين.

 

وجاء في البيان “بينما يركز العالم على مخاوف من الاستخدام المحتمل لاسلحة كيماوية في سوريا يجب ان نضغط أكثر من اجل عقد مؤتمر دولي بشأن سوريا في جنيف.” ونقل عن بان قوله “الحل السياسي هو الوسيلة الوحيدة لوقف اراقة الدماء في سوريا.”

 

وأعلنت روسيا والولايات المتحدة في مايو ايار انهما ستحاولان الجمع بين الحكومة السورية وممثلي المعارضة في مؤتمر دولي لكن لم يتحدد حتى الان موعد لانعقاد المؤتمر ولا توجد مؤشرات على امكانية عقده في المستقبل القريب.

 

ورغم معارضة روسيا لتوجيه ضربات عسكرية بقيادة امريكية لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على هجوم كيماوي مزعوم ستخيم المسألة السورية على محادثات قمة العشرين حول الاقتصاد العالمي.

 

على الصعيد نفسه، قال نائب وزير المالية الروسي سيرجي ستورتشاك الخميس إن البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين سيلتزم بالصياغة التي اتفق عليها وزراء المالية في يوليو تموز بشأن التداعيات التي قد تلحق بدول أخرى من جراء تعديلات السياسة النقدية.

 

وأبلغ رويترز في مقابلة على هامش القمة التي تستضيفها سان بطرسبرج “لن يتجاوز الاتفاقات التي توصلنا إليها في موسكو.”

 

وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية قالوا في قوت سابق في بيان مشترك بعد اجتماع بموسكو في يوليو إن المجموعة تدرك مخاطر استمرار سياسة التيسير النقدي لفترات طويلة.

 

وقالوا إن أي تعديل للسياسة النقدية في المستقبل ينبغي أن “يضبط بعناية وأن يعلن عنه بوضوح”. وسعى البيان لتهدئة المخاوف واسعة النطاق من تأثير سحب التحفيز الأمريكي على الاقتصاد العالمي.

 

من جانبه، في رسالة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمناسبة انعقاد قمة العشرين، حث البابا فرنسيس زعماء العالم على أن ينحوا جانبا “السعي غير المجدي لحل عسكري” في سوريا.

 

وأضاف “لنجدد الالتزام بالسعي بشجاعة وإصرار الى حل سلمي من خلال حوار وتفاوض الأطراف يدعمه المجتمع الدولي بالإجماع.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث