أسطورة الشطرنج كسباروف: ذهاب أوباما إلى روسيا خطأ فادح

أسطورة الشطرنج كسباروف: ذهاب أوباما إلى روسيا خطأ فادح

أسطورة الشطرنج كسباروف: ذهاب أوباما إلى روسيا خطأ فادح

واشنطن – لا يزال شهيرا ببراعته الأسطورية في الشطرنج، وتغلبه على خصوما واحدا تلو الآخر، لكن غاري كاسباروف وجد خصما صعبا بعد اعتزاله لعبة الملوك في عام 2005، إذ أصبح واحدا من النقاد الأكثر شراسة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

 

وكاسباروف، الذي ترشح للرئاسة في عام 2008 وأخفق، غادر روسيا إلى أجل غير مسمى خوفا من الاضطهاد بسبب الأنشطة المعارضة، بعد أن كان اعتقل مؤخرا في مظاهرة للدفاع عن مجموعة “بوسي رايوت” الناشطة.

 

وقد عرف عن كسباروف، براعته في التخطيط الاستراتيجي، من خلال اتقانه الشديد للعبة الشطرنج، وهي لعبة تشبه إلى حد كبير الواقع السياسي ومهارات شن الحروب من خلال خطوات محسوبة.

 

وبينما يعد العالم لأزمة قادمة في سوريا، تحدث كاسباروف، وهو رئيس مجلس إدارة مؤسسة نيويورك لحقوق الإنسان، لمجلة “فورن بوليسي” حول أبرز القضايا السياسية الساخنة على الساحة الآن، خصوصا مع توجه الرئيس الأميركي باراك اوباما إلى روسيا للمشاركة في قمة مجموعة العشرين.

 

وقال كاسباروف “أعتقد أن ذهاب أوباما إلى روسيا خطأ كبير.. أخلاقيا وسياسيا. فعليه الآن أن يركز على إقناع الشعب الأمريكي بالعمل العسكري ضد سوريا.. ولا يمكنه  فعل ذلك من روسيا.. فنظام بوتين هو من يدعم الأسد، وهو الضمان الوحيد لبقائه.. لذلك فإن الذهاب إلى هناك يبين عدم وجود إدارة سياسية ناجعة”.

 

وفي حين يرى العالم دعم الرئيس الروسي القوي لحكومة بشار الأسد على أنه ثابت ولا يتزحزح، يعتقد أسطورة الشطرنح السابق أن بوتين لا يجد الكثير من المعارضة داخل بلاده في شأن ذلك الدعم، بسبب النغمة المعادية لأميركا.

 

ويضيف قائلا “أنا لا أعتقد أن الناس في روسيا يهتمون كثيرا بشأن دعم بلادهم للأسد.. فالجمهور الذي يشاهد الدعاية المعادية لأميركا بشكل متواصل قد يرى ضرب سوريا عملا آخر من أعمال العدوان من جانب الولايات المتحدة”.

 

وتابع قائلا “أما المثقفين، وأولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت، فلا أعتقد أنهم يهتمون كثيرا بأمر سوريا.. قد يكون هناك رفض لحملة الأسد القمعية، لكن على الجانب الآخر، لا تبدو المعارضة له ديمقراطية أيضا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث