مقتل شرطي في سيناء واكتشاف مخزن أسلحة

مقتل شرطي في سيناء واكتشاف مخزن أسلحة

مقتل شرطي في سيناء واكتشاف مخزن أسلحة

القاهرة – (خاص) محمد عبد الحميد

 

قُتل ثلاثة من أفراد الشرطة في شمال سيناء في هجمات منفصلة نفذها مسلحون، مساء الأربعاء، وتصاعد التوتر والهجمات التي تستهدف قوات الأمن والجيش بشكل شبه يومي في سيناء، منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي في الثالث من يوليو.

 

وقامت القوات المسلحة والشرطة بالدفع بتعزيزات وتكثيف انتشارها في هذه المنطقة لضبط الخارجين عن القانون والعناصر الإرهابية.

 

من جانب آخر أعربت وزارة الخارجية الأمريكية الخميس، عن إدانتها الشديدة للهجوم الأخير الذي تعمّد استهداف قوات الأمن في سيناء، مؤكدة أنه لا مكان في مصر لمثل هذا النوع من العنف، وأشارت إلى قلقها إزاء الوضع الأمني في سيناء، وأن أمن سيناء أمر حيوي لمستقبل مصر والأمن الإقليمي.

 

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، إن “الولايات المتحدة لديها علاقة واسعة مع مصر وستستمر في الاحتفاظ بهذه العلاقات”.

 

وتجنّبت المتحدثة التعليق على ما يطلق عليه وساطة الاتحاد الأوروبي بين الأطراف في مصر، واكتفت بتوضيح موقف الولايات المتحدة بشأن ما تشهده البلاد، وقالت: “نحن نؤيد المضي قُدمًا في عملية شاملة تضم جميع الأطراف وجميع الفئات في ظل تحرك مصر نحو ديمقراطية شاملة مستدامة”.

 

وأضافت: “نحن نؤيد العمل مع الحكومة المؤقتة، وشركاؤنا يعملون مع الحكومة المؤقتة، لمساعدتها على العودة إلى ديمقراطية شاملة ومستدامة”.

 

وفي سياق متصل، أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة‏ المصرية أن عناصر  من حرس حدود بالمنطقة الغربية العسكرية بمنطقة بئر الكهف وجنوب الطريق الحربي بحوالي (10) كم قد تمكنت من ضبط مخزن سري، بداخله عربتان محملتان بــ 142 بندقية آلية و17 رشاش كلاشنكوف وست بندقيات قناصة FN – و 1500 خزنة بندقية آلية وعدد 14000 طلقة (7,62 × 39) مم وعدد (1800) طلقة (7,62 × 51) مم وعدد (150) مطواة وعدد (688000) قرص مخدر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث