مصري يزعم وجود تابوت النبي موسى أسفل منزله

مصري يزعم وجود تابوت النبي موسى أسفل منزله

مصري يزعم وجود تابوت النبي موسى أسفل منزله

القاهرة– (خاص) من محمد عبد الحميد

ينتظر كثير من المصريين نتيجة الدعوى القضائية المرفوعة أمام محكمة مجلس الدولة والتي يطالب فيها المواطن كمال أحمد خلاف، وزارةَ الآثار بالكشف “عن الخرائط والوثائق التي قامت بالحصول عليها من منزله بالقاهرة، والتصريح له بالحفر واستخراج تابوت النبي موسى، وتملّكه كونه مكتشف وجوده وفقا لرؤية يراها باستمرار منذ 30 سنة في منامه”.

 

القضية التي تنظرها الدائرة الأولى بمحكمة مجلس الدولة برئاسة عصام محمد رفعت وقائعها، الخميس، ومن المنتظر أن تمتد جلساتها إلى نهاية العام الجاري لحين الانتهاء من مطالعة الأوراق والخرائط والاستماع الى دفاع هيئة الآثار وأسباب رفض التنقيب.

 

مقيم الدعوى استعان بلجنة من الخبراء بجامعة القاهرة على نفقته الخاصة كلفته 60 ألف جنية مصري لإجراء فحص راداري على ما تحتويه الأرض أسفل بيته، وأكدت اللجنة وجود أجسام رخامية وممرات على عمق 7 أمتار.

 

كمال خلاف أوضح أنه هو من ذهب الى وزارة الآثار، بناء على نصيحة دار الإفتاء وأخبرهم بأمر اكتشافه وجود التابوت وفقا لرؤية في منامه

 

ويضيف أن وزراة الآثار قامت بتشكيل لجنة وفحصت المنزل وأصدرت تقريريا في أيار/مايو من العام الماضي يؤكد وجود آثار غير فرعونية أسفل المنزل.

 

 

هل ستتمخض الأيام المقبلة عن كشف أثري يكون حديث العالم ومحور خلاف “مصري– إسرائيلي”؟ إذ من المنتظر، ووفقا لما أكده مصدر بوزارة الآثار، أن تطالب إسرائيل مصر بتسليمها هذا التابوت كونه من تراث اليهود ورمزا دينيا هاما.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث