مرض نفسي جديد يجتاح لبنان … الخوف من السيارات

مرض نفسي جديد يجتاح لبنان ... الخوف من السيارات

مرض نفسي جديد يجتاح لبنان … الخوف من السيارات

بيروت – (خاص) من هناء الرحيم 

بعد مسلسل السيارات المفخخة في لبنان، المسألة حُسمت لا أمان في هذه البلاد بعد اليوم، باتت كل سيارة مشتبه فيها، يمشي اللبناني في الشوارع وينظر في السيارات من حوله ويسأل نفسه ” ترى أي سيارة هي المفخخة ؟”، وكأن الموت يحاصرهم ويأتيهم من كل حدب وصوب.

 

فوبيا السيارات، حالة جديدة بدأ يعيشها كثير من اللبنانيين بعد انفجاري طرابلس وقبلهما انفجار الضاحية الجنوبية، ملائكة الموت تحوم فوق رأس كل واحد منهم، وكثيرون مهم الآن يعيشون حالة من الذعر.

 

على رغم ما يمر به اللبنانيين من واقع مرعب إلا أن ذلك لم يثنهم عن اللجوء إلى روح النكتة لمواجهة مصيرهم، ربما بهذا المعنى تُفسر الصورة التي انتشرت، أخيراً، لسيارة تسير في الشارع وقد طبع صاحبها على زجاجها الخلفي عبارة: «لا تلحقني ملغومة»، شيء من الكوميديا السوداء، وآخر عمد ايضا إلى ترك ورقة على سيارته في موسم السيارات المفخخة كتب فيها ” مش مفخخة .. عندي مشوار وراجعة .. ما تعملوا منها قصة ” .

 

الناس في لبنان فضلوا عدم التجمّع في الأماكن العامة، والتخفيف من التنقلات غير الضرورية، طبعاً لا يمكن الإستمرار طويلاً في هذا النمط من الحياة، وبالتالي إلى جانب الحذر لا بد من عدم الإستسلام، وعدم الغرق في التفكير بهذا الأمر.

 

ويرى الاخصائي النفسي الدكتور أحمد عياش أن الخوف من الموت جراء السيارات المفخخة التي يعيشها اللبنانيين مؤخرا ” لا تشبه التعاطي مع القضاء والقدر، بل ثمة ما يشبه القدر المُخطط له… وهذا ما يزيد الهلع”.

 

ويضيف : «المصاب بهذا النوع من الفوبيا يتخيّل كيف سيموت، تفقد السيارة في خياله صورتها النفعية لتأخذ شكلاً آخر. ينتقل من الواقع المعتاد إلى الخيال “.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث