محتجون في بلغاريا يطالبون الحكومة بالاستقالة

محتجون في بلغاريا يطالبون الحكومة بالاستقالة

محتجون في بلغاريا يطالبون الحكومة بالاستقالة

صوفيا – احتشد مئات المحتجين أمام البرلمان البلغاري مطالبين باستقالة الحكومة التي يقودها الاشتراكيون إذ يتهمونها بإقامة روابط غامضة مع دوائر أعمال ذات نفوذ.

 

وحاولت مجموعة صغيرة من المحتجين اقتحام البرلمان لكن تصدّت لهم شرطة مكافحة الشغب التي طوقت المبنى مستخدمة مركبات مدرعة، وألقي القبض على ستة اشخاص.

 

وردد قرابة ألفي محتج عبارات تطالب الحكومة بالاستقالة وتتهمها بالفساد أثناء أول جلسة للمشرعين بعد عطلة فصل الصيف التي استمرت شهراً.

 

واندلعت المظاهرات ضد الحكومة بعد أسبوعين على توليها السلطة أواخر مايو/ أيار في أعقاب تعيين قطب في مجال الإعلام في منصب أمني وهو ما اعتبره كثيرون مثالاً لسيطرة المصالح الخاصة على مؤسسات الدولة.

 

وألغت الحكومة التعيين لكن ذلك لم يهدئ من الغضب الشعبي ضد الفساد المتفشي في أفقر دولة بالاتحاد الاوروبي.

 

وأظهرت استطلاعات للرأي تراجع شعبية الحكومة إلى ادنى مستوى منذ عام 1997 فيما يقول بعض المحللين السياسيين إنها لن تكمل على الأرجح مدة ولايتها.

 

ويقود الحكومة ائتلاف من الحزب الاشتراكي وحزب حركة الحقوق والحريات الممثل للبلغار الأتراك. ورئيس الحكومة بلامين اوريشارسكي غير حزبي، ويسيطر الائتلاف بالكاد على نصف مقاعد البرلمان ويعتمد على حزب الهجوم القومي للبقاء في الحكم.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث