المبتعثون السعوديون يختلفون حول منع النقاب في أمريكا

المبتعثون السعوديون يختلفون حول منع النقاب في أمريكا

المبتعثون السعوديون يختلفون حول منع النقاب في أمريكا

واشنطن – انقسمت آراء الطلاب السعوديين المبتعثين للدراسة إلى الولايات المتحدة بشأن المقترح الذي قدمته إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الكونجرس بخصوص منع ارتداء النقاب في الأماكن العامة لدواع أمنية.

 

ويبلغ عدد طلاب السعودية المبتعثين -ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله- نحو 150 ألف طالب وطالبة، ويصل عددهم مع عائلاتهم ومرافقيهم إلى 300 ألف في نحو 30 دولة حول العالم.

 

وقال المبتعث محمد الزهراني إن المقترح مجحف وعنصري لو تم اعتماده، مشيراً إلى أنه ضد الحرية الدينية التي يكفلها الدستور الأمريكي، وأن هناك أكثر من طريقة للتأكد من الهوية، موضحاً أن زوجته منقبة و لم تواجه أي مشكلة على الإطلاق.

 

وأضاف “الزهراني” -لصحيفة “الشرق”- أنه ناقش الأمر مع زوجته التي بدورها أكدت أنه في حال تم إقرار هذا القانون فإنها ستعود إلى السعودية دون تردد لأن ذلك يعتبر انتهاكاً لخصوصية المسلمين.

 

فيما يخالفهما الرأي المبتعث “سليمان الشمري” الذي يرى منع ارتداء النقاب في الأماكن العامة سيحسن صورة المسلمين في أمريكا وأمام العالم، إذ لن يكون بوسع المجرمين التنكر في زي سيدة منقبة، مؤكداً أن النقاب يثير كثيراً من الشكوك والشبهات حول المرأة في أمريكا.

 

وتؤكد “تغريد القرني” زوجة “الشمري” أن السبب الذي دعاها إلى الاكتفاء بالحجاب دون النقاب أنها تؤمن أن الحجاب جاء للستر وليس للفت النظر مشيرة إلى أن مسؤولة الحضانة طلبت منها ذات مرة التحدث مع إحدى المنقبات، لتطلب منها إما الاكتفاء بالحجاب أو تبحث عن شخص يقوم بتوصيل أطفالها للحضانة لأن منظرها يثير خوف الأطفال.

 

ويحصل المقبولون في برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله للابتعاث الخارجي على راتب شهري كما تتكفل الحكومة السعودية بنفقات اصطحابهم لأسرهم.

 

وتحتل السعودية المرتبة الأولى في عدد الطلبة المبتعثين مقارنة بالسكان والثالثة عالمياً بعد الصين والهند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث