هازارد يغيب عن تشيلسي في “نهائي” بنفيكا

هازارد يغيب عن تشيلسي في "نهائي" بنفيكا

هازارد يغيب عن تشيلسي في “نهائي” بنفيكا

لندن – يغيب لاعب الوسط البلجيكي إيدين هازارد عن فريقه تشيلسي الإنكليزي أمام بنفيكا البرتغالي، بسبب إصابة في عضلات الفخذ الخلفية، في المباراة النهاية لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” الأربعاء.

وسيكون غياب هازارد ضربة قوية للبلوز، وهو الباحث عن اللقب الأوروبي الثاني له على التوالي بعد فوزه الموسم الماضي بدرع دوري أبطال أوروبا.

وقال نايجل سباكمان معشوق الجماهير السابق في ستامفورد بريدج أن خسارة تشيلسي لجهود البلجيكي هازارد تمثل ضربة قوية لآمال الفريق الإنكليزي في التغلب على منافسه البرتغالي.

وقدم الجناح البلجيكي السريع موسما رائعا مع بطل أوروبا لكنه سيغيب عن المواجهة المرتقبة في امستردام بعد إصابته خلال مباراة في الدوري الإنكليزي الممتاز السبت فاز فيها تشيلسي 2-1 على مضيفه استون فيلا.

وقال سباكمان لاعب وسط تشيلسي وليفربول السابق للصحفيين في مقابلة “إنها ضربة هائلة لأن توازن الفريق يكمن في الجهة اليمنى حيث يلعب هازارد”.

وأضاف “رأيناه هذا الموسم وهو يتخطى المدافعين بسرعته العالية ويسجل الأهداف ويصنع الفرص. سيفتقده تشيلسي بقوة”.

وسجل هازارد (22 عاما) – الذي ضمه تشيلسي من ليل الفرنسي في حزيران/يونيو الماضي مقابل 32 مليون جنيه استرليني (48.82 دولار) طبقا لتقديرات وسائل إعلام – 13 هدفا في اول موسم له مع النادي اللندني.

ولعب سباكمان 267 مباراة خلال فترتين مختلفتين أمضاهما مع تشيلسي بين 1983 و1987 وبين 1992 و1996 وقال أن غياب هازارد عن مباراة الأربعاء أمام بنفيكا بطل أوروبا مرتين سيشكل صداعا للمدرب المؤقت رفائيل بينيتيز.

وأوضح “سيدفع رفائيل على الأرجح بالبرازيلي راميريس إلى الأمام قليلا لتعويض غياب هازارد”.

وتابع “سيعني هذا أن يلعب فرانك لامبارد إلى جوار ديفيز لويز .. وسيقلص هذا اختيارات رفائيل في الوسط”.

وفاز سباكمان أيضا بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز مع ليفربول في 1988 وشارك في هزيمة الفريق المفاجئة في نهائي كاس الاتحاد الإنكليزي أمام ويمبلدون في العام ذاته. وقال أن بينيتيز مدرب ليفربول السابق يسعى بكل قوة لتتويج مسيرة سبعة أشهر مع تشيلسي بالفوز بلقب.

وقال سباكمان البالغ من العمر 52 عاما “يشكل الفوز بنهائي أوروبي أهمية كبيرة. سيعني هذا أن رفائيل سيضيف لقبا قاريا جديدا إلى لقب دوري الأبطال الذي فاز به مع ليفربول في 2005 لسيرته الذاتية”.

وتابع “سيغادر تشيلسي بعد أن يحصل النادي على لقب أوروبي جديد رغم أن الجماهير لا تتقبل وجوده”.

ولا يحظى بينيتيز بدعم يذكر من جماهير تشيلسي في ستامفورد بريدج منذ توليه المسؤولية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي خلفا لروبرتو دي ماتيو الفائز بدوري أبطال أوروبا وهو مدرب يعشقه أنصار النادي.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري وصف سفين غوران اريكسون الذي سبق له تولي تدريب بنفيكا في فترتين النادي البرتغالي بانه موهوب من الناحية الفنية أكثر من تشيلسي.

لكن سباكمان خالف مدرب انكلترا السابق في الرأي.

وقال “حينما يلعب تشيلسي بأقوى تشكيلة هذا الموسم بوجود هازارد واوسكار وخوان ماتا في الوسط يبدو في صورة مذهلة”.

وأضاف “أعتقد أيضا أنه حينما يلعب ديفيد لويز في الوسط يبدو اللاعب أيضا في صورة جيدة. الكل في تشيلسي قدم كرة قدم رائعة”.

وتابع “كما يلعب فرناندو توريس أيضا بشكل أفضل في الأسابيع الأخيرة. بالنسبة لي تشيلسي هو الأكثر موهبة بين الفريقين”.

واستطرد “شاهدت بنفيكا مرتين هذا الموسم في كأس الأندية الأوروبية. اتفق مع الرأي القائل أنه فريق رائع ويتعين على تشيلسي بالتأكيد الحذر من اوسكار كاردوزو”.

وسجل كاردوزو (29 عاما) وهو من باراغواي ثمانية أهداف في المسابقة الأوروبية هذا الموسم من بينها ستة أهداف في كأس الأندية الأوروبية وهدفان في دوري أبطال أوروبا إضافة إلى 16 هدفا في الدوري البرتغالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث