الشرق الأوسط: لجنة لتعديل الدستور المصري المعطل

الشرق الأوسط: لجنة لتعديل الدستور المصري المعطل

الشرق الأوسط: لجنة لتعديل الدستور المصري المعطل

 

القاهرة ـ أصد الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور قرارا جمهوريا بتشكيل لجنة لتعديل دستور عام 2012 المعطل، وسط ترحيب وارتياح قوى سياسية.

 

وقال السفير إيهاب بدوي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة إن «تشكيل اللجنة ضم 5 سيدات وناشطا سيناويا وآخر نوبيا، بالإضافة لـ5 من شباب ثورة 25 يناير (كانون الثاني) عام 2011

 

وأضاف السفير بدوي، في مؤتمر صحافي عقده بقصر الاتحادية (شرق القاهرة)، أن اللجنة تختص بدراسة مشروع التعديلات الوارد إليها من لجنة الخبراء العشرة وطرحه للحوار المجتمعي، وتلقي أي مقترحات من المواطنين لإعداد المشروع النهائي خلال 60 يوما من تاريخ أول اجتماع لها والمقرر له في 8 سبتمبر/ أيلول الجاري.. وتختار اللجنة رئيسا ونائبا أو أكثر ومقررا للجنة وتحدد بنفسها القواعد المنظمة لعملها والضمانات الكفيلة بإجراء الحوار المجتمعي.

 

وعطل الدستور عقب اجتماع لقادة الجيش بقوى سياسية ورموز دينية في 3 يوليو/ تموز، وهو الاجتماع الذي أعقبه عزل الرئيس السابق محمد مرسي، وإعلان خارطة طريق تضمنت إجراء تعديل على دستور 2012 الذي وضعته قوى إسلامية، بعد انسحاب ممثلي القوى الليبرالية والكنائس.

 

وأصدر الرئيس منصور قرارا بتشكيل لجنة من خبراء القانون (لجنة الـ10) في 21 يوليو الماضي، لتعديل مواد خلافية. ويتعين على اللجنة، بحسب الإعلان الدستوري الذي صدر في 8 يوليو/تموز الماضي، عرض التعديلات على لجنة الـ50 التي يجوز لها تعديل أو حذف أو إضافة مواد في الدستور.

 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة أن لجنة الـ10 الخبراء ستكون ممثلة في اجتماعات لجنة الـ50 لشرح وجهة نظرها دون أن يكون لهم صوت معدود، وتصوغ اللجنة المواد النهائية.

 

وتضم لجنة الـ50 قيادات من جميع التيارات في مصر، فمن الشخصيات العامة ضمت عمرو موسى والدكاترة مجدي يعقوب وعبد الجليل مصطفى وجابر جاد نصار وعمرو الشوبكي وسعد الدين الهلالي وهدى الصدة ومحمد غنيم، إلى جانب الناشطين حجاج أدول، ممثلا عن النوبة، ومسعد أبو فجر، ممثلا عن سيناء.

 

كما ضمت اللجنة عن الأزهر الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، والمستشار محمد عبد السلام، والدكتور عبد الله مبروك النجار. وعن الكنيسة الأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها، والأنبا أنطونيوس عزيز مينا عن بطريركية الأقباط الكاثوليك، والقس صفوت البياضي عن الطائفة الإنجيلية.

 

كما ضمت الكاتب محمد سلماوي رئيس اتحاد الكتاب، والمخرج خالد يوسف عن اتحاد النقابات الفنية، والفنان محمد عبله عن قطاع الفنون التشكيلية، والشاعر سيد حجاب عن المجلس الأعلى للثقافة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث