قاعدة انجرليك تتصدر الاهتمام عقب التهديد بضرب سوريا

قاعدة انجرليك تتصدر الاهتمام عقب التهديد بضرب سوريا

قاعدة انجرليك تتصدر الاهتمام عقب التهديد بضرب سوريا

أنقرة – عادت قاعدة انجرليك الجوية التركية -وهي منشأة تابعة لحلف شمال الأطلسي- إلى بؤرة الاهتمام اليوم  بعد أن طلب الرئيس الامريكي باراك أوباما رسميا موافقة الكونجرس على ضربة عسكرية لسوريا.

 

وتراجع الرئيس الأمريكي السبت عن تنفيذ ضربة عسكرية وشيكة في سوريا وسعى للحصول على موافقة الكونجرس وهي مقامرة ستختبر مدى قدرته على استعراض قوة أمريكا في الخارج واستغلال نفوذه في الداخل.

 

وقبل أن يؤجل أوباما ضربة عسكرية لسوريا ليطلب موافقة الكونجرس الأمريكي تم تمهيد الطريق لتنفيذ ضربة أمريكية.

 

 وتمركزت سفن البحرية الأمريكية في انتظار الأوامر بإطلاق الصواريخ كما غادر مفتشو الأمم المتحدة سوريا السبت بعد أن جمعوا أدلة على وقوع هجوم بالأسلحة الكيماوية قال مسؤولون أمريكيون إنه قتل أكثر من ألف شخص.

 

وسعى أوباما إلى الحصول على تأييد الكونجرس قبل تنفيذ الضربة حيث أظهرت استطلاعات للرأي معارضة كبيرة من الأمريكيين بسبب حربي العراق وافغانستان  ويستغرق الحصول على موافقة الكونجرس عشرة ايام على الأقل.

 

وقالت تركيا إنها مستعدة للمشاركة في أي تدخل عسكري ضد الأسد حتى بدون مباركة الأمم المتحدة  مؤكدة أن القاعدة العسكرية انجرليك جاهزة للاستخدام.

 

ووضعت أنقرة قواتها في حالة تأهب تحسباً لمواجهة أي تهديدات من سوريا.

 

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن أي تدخل عسكري دولي ضد الأسد يتعين أن يهدف إلى وضع نهاية لحكمه.

 

ألا أن أوباما شدد على أن العمل العسكري المتوقع سيكون محدوداً في مدته ونطاقه وأنه لا يعتزم نشر قوات على الأرض في سوريا التي تمزقها الحرب الأهلية المستمرة منذ عامين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث