دمشق تندد بقرار أوباما القيام بعمل عسكري ضدها

دمشق تندد بقرار أوباما القيام بعمل عسكري ضدها

دمشق  تندد بقرار أوباما القيام بعمل عسكري ضدها

دمشق – قال فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري اليوم إن قرار الرئيس الأمريكي باراك أوباما المضي قدما في توجيه ضربة عسكرية لسوريا بانتظار موافقة الكونجرس  هو قرار إجرامي غير صحيح.

 

وقال أوباما السبت إنه سيسعى للحصول على موافقة الكونجرس قبل تنفيذ الضربة ضد دمشق بسبب استخدامها أسلحة كيماوية فيما يبدو.

 

ويستغرق الحصول على موافقة الكونجرس عشرة أيام على الأقل.

 

المعارضة تحث الكونغرس على الموافقة

في غضون ذلك دعا الائتلاف السوري المعارض اليوم الكونجرس الأمريكي للموافقة على التحرك العسكري ضد الرئيس بشار الأسد وقال إن أي تدخل يجب أن يصحبه مزيد من الأسلحة لمقاتلي المعارضة.

 

وقال الائتلاف في بيان صدر في اسطنبول إن النظم الدكتاتورية مثل إيران وكوريا الشمالية ترقب عن كثب كيف سيرد العالم الحر على استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية على الشعب السوري.

 

وأضاف البيان إنه إذا لم يرد العالم الحر على هذا الانتهاك الصارخ للأعراف الدولية فستتجرأ النظم الدكتاتورية في مختلف أرجاء العالم في جهودها لاتباع خطى الأسد.

 

وقالت المعارضة إن عدم التدخل الدولي في الصراع الدائر في سوريا الذي دخل عامه الثالث شجع الأسد وسمح بتصاعد العنف.

 

 

وأضاف البيان ان التدخل العسكري المحتمل يجب ان يقترن بجهد لتسليح مقاتلي الجيش السوري الحر. واضاف ان هذا امر حيوي في كبح جماح الاسد وانهاء القتل والفوضى التي يريد نشرها في المنطقة.

 

كيري يثق بقرار الكونجرس

من جهته عبر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن ثقته في أن الكونجرس سيفعل الصواب”بشأن طلب الرئيس باراك أوباما الموافقة على ضربة عسكرية ضد سوريا.

 

وقال اليوم  إن الاختبارات جاءت إيجابية بشأن استخدام غاز السارين في هجمات كيماوية في سوريا.

 

سوريا: قادرون على رد العدوان

في رده على القرار الأمريكي قال الرئيس السوري بشار الأسد اليوم إن سوريا قادرة على مواجهة أي عدوان خارجي.

 

ونقل التلفزيون الحكومي عن الأسد قوله أثناء مقابلة مع مسؤولين إيرانيين إن سوريا “بصمود شعبها المقاوم وتلاحمه مع جيشه الباسل قادرة علي مواجهة أي عدوان خارجي.”

 

وأضاف أن التهديدات الأمريكية بشن عدوان عسكري لن تثني سورية عن تمسكها بمبادئها وثوابتها ومحاربتها للارهاب  المدعوم من قبل بعض الدول الإقليمية والغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث