حزب النور ينفي موافقته بأن يفعل الجيش المصري ما يشاء

حزب النور ينفي موافقته بأن يفعل الجيش المصري ما يشاء

حزب النور ينفي موافقته بأن يفعل الجيش المصري ما يشاء

القاهرة- (خاص) من أحمد المصري

اعترف الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، بأن جماعة الإخوان المسلمون و قيادات التحالف الوطني لدعم الشرعية ضغطوا عليهم للمشاركة في اعتصام رابعة العدوية، ولكنهم رفضوا.

 

وأوضح “مخيون” أن مشاركة الحزب في خارطة الطريق لا تعني “أننا نُعطي المجلس العسكري ضوءا أخضر ليفعل ما يشاء”.

 

وأضاف: ” كانوا يعلمون أن دعوة الدعوة السلفية وحزب النور للمشاركة في الاعتصام لا طائل منها”، مضيفاً: ” مارس قيادات التحالف الوطني لدعم الشرعية علينا ضغوطا شديدة طوال فترة اعتصام رابعة لنشارك معهم، لكننا رفضنا”.

 

وحول الاستقالات التي حدثت داخل حزبه، نظراً لمواقف الحزب من اعتصام رابعة، وخارطة الطريق، قال مخيون: “الشباب الذي نزل للشارع، وخرج عن الحزب عدد بسيط، ولكن القاعدة والغالبية العظمى من شباب حزب النور التزموا بقرارات الحزب، وعندما ظهرت للمنشقين الرؤية كثير منهم عاد بعدما اتضحت لهم صحة مواقفنا، وصحة رؤيتنا وتوصيفنا الواقع الذي نعيشه الآن”.

 

وأكد رئيس حزب النور، أن مواقف الحزب تتخذ بما يتوافق مع مصالح الشعب المصري، ولقد “قبلنا التعامل مع خارطة الطريق ظنا منا أنها ستنمع الاقتتال، ووقوع القتلى، والحرب الأهلية”.

 

ثم عاد وأكد مخيون في حوار لبرنامج “الحياة اليوم” على قناة “الحياة”، السبت: “قبولنا خارطة الطريق ليس معناه أن نرضى عن التجاوزات التي حدثت، وليس معناه إعطاء الضوء الأخضر للمجلس العسكري ليفعل ما يشاء، بل نطالبه بالالتزام بما اتفقنا عليه في خارطة الطريق”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث