الاحتلال الإسرائيلي يصيب عشرات الفلسطينيين بينهم النائب مصطفى البرغوثي

الاحتلال الإسرائيلي يصيب عشرات الفلسطينيين بينهم النائب مصطفى البرغوثي

الاحتلال الإسرائيلي يصيب عشرات الفلسطينيين بينهم النائب مصطفى البرغوثي

الضفة الغربية – أصيب الجمعة عشرات الفلسطينيين بالاختناق بينهم الأمين العام لحركة المبادرة الفلسطينية النائب مصطفى البرغوثي وعدد من المتضامنين الأجانب، خلال قمع قوات الاحتلال لعدد من المسيرات السلمية التي انطلقت بعد صلاة الجمعة في مناطق متفرقة من محافظات الضفة الغربية.

 

وأصيب النائب مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية وعشرات المواطنين الفلسطينيين، الذين قدموا من بلدات بلعين ونعلين وكفر نعمة إضافة إلى متطوعين أجانب، بحالات اختناق جراء قمع الاحتلال لمسيرة نظمت في  قرية بلعين غرب رام الله وسط الضفة الغربية ضد الاستيطان وجدار الفصل العنصري.

 

بدوره، أكد البرغوثي على أن “القمع الإسرائيلي لن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، وأن المقاومة الشعبية ستتواصل ولن تتوقف، وأنها البديل الحقيقي للمفاوضات المحكومة بالفشل المؤكد، وإنه يجب الاستمرار بالمقاومة الشعبية توازياً مع حركة المقاطعة وفرض العقوبات على إسرائيل وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني واستعادة وحدته الوطنية”.

 

وفي بلدة النبي صالح شمال رام الله قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية أسبوعية، انطلقت في البلدة، مناوئة للاستيطان وتضامناً مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، حيث تصدى جنود الاحتلال للمسيرة التي وصلت إلى أراضي القرية التي استولى عليها الاحتلال، وأطلقوا الأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع مما أدى لإصابة العشرات بحالات الاختناق.

 

وفي محافظة قلقيلية شمال الضفة الغربية، قمعت قوات الاحتلال مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح الشارع الرئيسي للقرية المغلق منذ أكثر من 10 سنوات، حيث حملت المسيرة شعار “الانتصار لدماء شهداء قلنديا”، وكان ثلاثة فلسطينيين قد استشهدوا، الاثنين الماضي، خلال اقتحام قوات الاحتلال  لمخيم قلنديا جنوب مدينة رام الله، بهدف اعتقال مواطن فلسطيني.

 

وقبيل صلاة الجمعة، حاول الاحتلال منع انطلاق مسيرة كفر قدوم  فأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت الغاز باتجاه منازل الفلسطينيين، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، واندلعت مواجهات، بعد صلاة الجمعة، بين جنود الاحتلال والمئات من أهالي كفر قدوم ومعهم عشرات المتضامنين الأجانب، الذين أصروا على تنظيم المسيرة رغم حالة القمع غير المسبوقة التي مارسها جنود الاحتلال، في محاولة لاعتراض المسيرة ما أدى لوقوع إصابات أخرى بالاختناق.

 

وفي بلدة المعصرة بمحافظة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، قمعت قوات الاحتلال مسيرة المعصرة الأسبوعية المنددة بجدار الضم والتوسع العنصري، واعتدوا على المشاركين فيها بالضرب، وإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق وإغما، ويستمر الفلسطينيون بمسيراتٍ سلمية أسبوعية مناوئة للاستيطان وجدار الضم العنصري بشكل أسبوعي في العديد من البلدات في الضفة الغربية، إلا أن قوات الاحتلال تقوم بقمعها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث