كواليس لقاء النور بـالمستشار الإعلامي المسلماني

كواليس لقاء النور بـالمستشار الإعلامي المسلماني

كواليس لقاء النور بـالمستشار الإعلامي المسلماني

 القاهرة – (خاص) أحمد المصري

كشفت مصادر بحزب “النور” كواليس لقاء الحزب مع أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي  للرئيس عدلي منصور، وأكدت على أنّ المسلماني طالب النور باستمرار دعم خارطة الطريق، ورفض الحشود بالشارع يوم  (30-8)، للعمل على استقرار الدولة، وحثّهم على دعم القوات المسلحة في ظل الخطط الموجودة لتدميرها، وأشارت المصادر إلى أن المسلماني أبلغ “النور” بحرص الرئاسة على استمرار الحزب معهم في خارطة الطريق .

 

وأكدت المصادر في تصريحات خاصة لـ “إرم”، أن “النور” عبّر لمستشار الرئيس عن قلقه من عودة نظام ما قبل ثورة 25 يناير بثوب جديد، وهو ما نفاه “المسلماني” خلال جلسته، وأكد أن الفترة القادمة هى استمرار للثورة المصرية، وتنحّي “الرويبضات” عن الحديث السياسي- على حدّ تعبيره.

 

فيما أبلغ حزب النور اعتراضه على اختيار خمس شخصيات من القوى المدنية نظير اختيار شخصيّتين فقط من جميع الأحزاب الإسلامية داخل لجنة الخمسين الخاصة بتعديل المواد الخلافية بالدستور، مؤكدين أن الحزب أبلغ “المسلماني” رفضه المساس بمواد الشريعة والهوية وإلغاء المادة (219) المفسرة للشريعة الإسلامية، كذلك دعم الحزب لنظام القائمة معتبراً النظام الفردي عودة للفلول .

 

وطالب “النور” مستشار الرئيس، بعدم إقصاء الإخوان من الحياة السياسية، وأن الحزب يرحب بتقنين وضعها في إطار القانون كخطوة لإجراء مصالحة وطنية مع جميع الأطراف ، وشمل اللقاء تشاورات حول مبادرة الدكتور زياد بهاء الدين حيث طالب الحزب الرئاسة بدعم المبادرة لإنهاء الازمة السياسية .

 

من جانبه قال “حسام رجب” القيادي بحزب النور، أن الحزب يسعى لعدم حدوث صدام دموي، وأن لقاءات “المسلماني” بقيادات الأحزاب محاولة لإظهار مصداقيتهم لدى الاحزاب، مضيفاً في تصريحات خاصة، أنّ “النور” أكد خلال المؤتمر مطالبته بالالتزام بالعهود التي قطعتها قوى خارطة الطريق، والتي تشمل عدم المساس بمواد الهوية، وعدم إضافة تعديلات جوهرية، وعدم تغيير الدستور إلا من خلال لجنة منتخبة وليست معينة .

 

وقال “نادر بكار” المتحدث باسم “النور”: “إن هناك أكثر من مطلب تم طرحه خلال لقاء “المسلمانى” منها، مبادرة الدكتور “زياد بهاء الدين” نائب رئيس الوزراء، مؤكداً أن “النور” موافق على مبادرة “زياد بهاء الدين”، ويطالب بتفعيلها باعتبار أنها أبرز مطالبه ، فى محاولة للخروج من الأزمة الراهنة التى تمر بها البلاد.

 

وحذر “بكار” في تصريحات له، من محاولات تفكيك الجيش، مؤكداً أن هذا الامر خيانة للوطن، وحول مواد الدستور أكد بكار أنه لا يوجد خطوط حمراء فى مناقشة مواد الدستور، موضحاً أن هناك طائفة من الناس تتمسك بالمرجعية الإسلامية لتنطلق منها فى مختلف المجالات، مؤكداً أنّه إذا اقتضت المرحلة المقبلة تقديم تنازلات حزبية للمحافظة على تماسك الوطن سنفعل.

 

وأشار “بكار” إلى أنه لا يصح وضع هالة من القدسية حول نشاط الأحزاب ذات المرجعية الدينية، موضحاً أن “جماعة الإخوان المسلمين” فشلت فى التفريق بين مفهوم الدعوة والدولة، وهو ما يجب تفاديه مستقبلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث