السبسي يحذر من استمرار الأزمة السياسية بتونس

السبسي يحذر من استمرار الأزمة السياسية بتونس

السبسي يحذر من استمرار الأزمة السياسية بتونس

تونس – حذّر رئيس الحكومة التونسية الأسبق الباجي قائد السبسي من أن استمرار الأزمة السياسية في بلاده سيدفع الأوضاع نحو تكرار السيناريو المصري، داعياً كافة الفرقاء السياسيين إلى التوصل إلى حل في أسرع وقت ممكن، في حين لا يزال الخلاف قائماً بين الحكومة والمعارضة بشأن سبل حل الأزمة الراهنة.

 

ونقلت وسائل إعلام عن السبسي قوله، إن الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية في تونس لم تعد تحتمل إضاعة المزيد من الوقت، وتحذيره من وقوع السيناريو المصري بتونس.

 

وشدد في هذا السياق على ضرورة تضافر جهود كافة الفرقاء السياسيين في الحكم وفي المعارضة من أجل التوصّل في أسرع وقت ممكن إلى حل توافقي لهذه الأزمة يكون شاملاً، يتضمن حل الحكومة الحالية، وتحديد مهام المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان)، وموعد الانتخابات المرتقبة.

 

وتشهد تونس منذ اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في 25 يوليو/تموز الماضي أزمة سياسية حادة، حيث تطالب المعارضة باستقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ، في حين ترفض ذلك حركة النهضة وشريكها في الحكم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية.

 

وبحسب السبسي، فإن الحل الشامل الذي يدعو إليه يجب أن يستند إلى مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل -أكبر منظمة نقابية في البلاد- التي تنص على حل الحكومة، وتحديد مجال عمل المجلس التأسيسي، وتشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

 

ولفت إلى ضرورة ألا يتجاوز الإعلان عن هذا الحل الشامل مدة أسبوع، خاصة أن إمكانية التوافق بين كل القوى والتيارات السياسية في البلاد واردة من أجل الوصول إلى مخرج لهذه الأزمة التي وصفها بأنها أخطر أزمة في تاريخ تونس منذ استقلالها في 20 مارس/آذار عام 1956.

 

وكان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي -الذي يقود وساطة لتقريب المواقف بين الفرقاء السياسيين- قد بيّن في وقت سابق أن الحوار مع حركة النهضة بشأن حل الأزمة السياسية بلغ أطوارا متقدمة، غير أنه لم يتوصل إلى قرارات نهائية إلى حد الآن.

 

وأكد العباسي أن قيادات الحركة ستعود إلى قواعدها وشركائها للتشاور بشأن مقترحات المعارضة لحل الأزمة السياسية.

 

يشار إلى أن رئيس الحكومة التونسية علي العريض، كان قد أعرب عن استعداده لترك مكانه لحكومة مؤقتة تجري انتخابات جديدة.

 

وقال العريض إنه يجب الانتهاء من وضع دستور جديد للبلاد واتفاق جميع الأحزاب على خطط الانتخابات قبل تنحي الحكومة الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث