الفلسطينيون يطالبون بإسقاط أوسلو ووقف المفاوضات

أجهزة الأمن الفلسطينية تقمع مسيرة شبابية خرجت من وسط رام الله والتي أصيب فيها 5 شبان بجروح على يد عناصر الأمن.

الفلسطينيون يطالبون بإسقاط أوسلو ووقف المفاوضات

رام الله – قمعت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، مسيرة شبابية، خرجت من وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية ضد المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، حيث أصيب ما لا يقل عن 5 شبان بجروح طفيفة خلال محاولات عناصر الأمن منع المشاركين من الوصول الى مقر الرئاسة “المقاطعة”.

 

وخرجت المسيرة التي حمل المشاركون فيها جثامين رمزية لشهداء مخيم قلنديا، ورابع قتل برصاص الأمن، الثلاثاء، في مخيم عسكر في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، من وسط مدينة رام الله، باتجاه مقر الرئاسة “المقاطعة”، حيث حالت عناصر الأمن من وصولهم إليه.

 

واعتدت قوات مكافحة الشغب على بعض المتظاهرين في المسيرة بالهراوات، ما أدى إلى إصابة خمسة منهم برضوض وجروح خفيفة، في ظل إصرار المتظاهرين الوصول الى المقاطعة، وإيصال صوتهم إلى الرئيس محمود عباس.

 

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تدعو إلى إسقاط اتفاقية اوسلو، ووقف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، قبل أن يرفعوا سقف هتافاتهم إلى المطالبة بإسقاط الرئيس، واتهامه بالتفريط بالحقوق الفلسطينية.

 

كما ندد المشاركون في هتافاتهم وشعاراتهم بالموقف الرسمي الفلسطيني إزاء استشهاد 3 شبان في مخيم قلنديا، وعقد جلسة من المفاوضات سراً في ذات اليوم، رغم إعلان أمين سر اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه تأجيلها.

 

وقال الأسير المحرر الشيخ خضر عدنان لـ”ارم” إنّ الشعب الفلسطيني خرج اليوم بكل أطيافه السياسية ليعبر عن رفضه للمفاوضات العبثية بين السلطة والاحتلال الإسرائيلي، وان رسالته هي “كفى 20 عاما من المفاوضات”.

 

وقال عدنان، إنّ رسالتنا للسلطة الفلسطينية، “كفى مراهنة على خيار المفاوضات”. والمطالبة بضرورة إحياء الخيارات الأخرى ضد الاحتلال ومنها خيار المقاومة، التي بفضلها عاد رجال السلطة إلى رام الله.

 

وأضاف عدنان، أنه يجب أن لا ننخدع ولا نثق بدولة الاحتلال الإسرائيلي التي قتلت خلال أيام 5 مواطنين، وتوفير حماية كاملة للمستوطنين الذين يعربدون ويواصلون اعتداءاتهم بحق المواطنين.

 

وطالب عدنان القيادة الفلسطينية بالكف عن السخرية من شعبنا الفلسطيني ودمائه، خاصة بعقد لقاء تفاوضي في ذات اليوم الذي ارتقى فيه 3 شهداء، رغم إعلانهم الغاءه، والالتفات الى خيار المقاومة والشهداء والاسرى.

 

وكان 3 فلسطينيين استشهدوا برصاص الاحتلال، فجر الاثنين الماضي، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

 

كما قتل، الثلاثاء، شاب برصاص الأجهزة الأمنية في مخيم عسكر في مدينة نابلس، أثناء محاولتها اعتقال احد الشبان في المخيم، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة مع المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث