البيت الأبيض: الخيارات التي نبحثها لا تتعلق بتغيير النظام

البيت الأبيض: الخيارات التي نبحثها لا تتعلق بتغيير النظام

البيت الأبيض: الخيارات التي نبحثها لا تتعلق بتغيير النظام

واشنطن – استبعد البيت الابيض الثلاثاء القيام بأي عمل عسكري للاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد من السلطة، فيما يوازن الرئيس الامريكي باراك اوباما بين الخيارات ردا على الهجوم بأسلحة كيماوية في سوريا الاسبوع الماضي.

 

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني “الخيارات التي نبحثها لا تتعلق بتغيير النظام.” واضاف “انها تتعلق بالرد على انتهاك واضح للعرف الدولي الذي يحظر استخدام الاسلحة الكيماوية.”

 

ويبحث اوباما توجيه ضربات بصواريخ كروز ضد اهداف سورية ردا على الهجوم الكيماوي الذي وقع في 21 اغسطس/آب الجاري، والذي عبر مسؤولون امريكيون عن يقينهم المتزايد بان الحكومة السورية هي المسؤولة عنه.

 

وقال كارني إن البيت الابيض يتوقع نشر تقرير رسمي من المخابرات الامريكية عن الهجوم بأسلحة كيماوية الاسبوع الماضي في سوريا. ومن المتوقع ان يخلص التقرير الى ان الحكومة السورية هي المسؤولة عن الهجوم.

 

ومن شأن أي محاولة من جانب الولايات المتحدة “لتغيير النظام” ان تجر الولايات المتحدة الى صراع يصر اوباما على تجنبه. وقد استبعد اوباما ارسال قوات امريكية على الارض في سوريا.

 

وتسعى واشنطن الى ان يتنحى الاسد عن السلطة لكن في اطار تسوية سلمية من خلال التفاوض مع المعارضة السورية.

 

وقال كارني ان امام الولايات المتحدة مجموعة من متنوعة من الخيارات لاستخدامها وليس مجرد الخيارات العسكرية. الا ان معظم الحديث الذي يدور بشأن سوريا خلال الايام القليلة الماضية ينصب على هجوم محدود بصواريخ كروز.

 

وأكد كارني أن اوباما لم يتخذ بعد قرارا بشأن كيفية رد الولايات المتحدة على ما تعتقد انه كان هجوما من الحكومة السورية على مدنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث