مبارك يصف مرسي بالغباء والبرادعي بالعميل

مبارك يصف مرسي بالغباء والبرادعي بالعميل

مبارك يصف مرسي بالغباء والبرادعي بالعميل

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

أعلن المحامي فريد الديب رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس الأسبق حسني مبارك أن موكله متابع جيد لكل ما يدور في الشارع المصري، وذلك عبر مشاهداته لبرامج التلفزيون وأنه فرح بخروج ملايين المصريين يوم 30 يونيو للتعبير عن موقفهم الرافض لحكم محمد مرسي وجماعة الإخوان، وفرح أكثر بخروجهم يوم 26 يوليو لتفويض الجيش والشرطة في مواجهة “الإرهاب” وأنه استنكر موقف محمد مرسي من تلك الثورة ووصفه بالغباء.

 

وأوضح الديب – خلال لقاءه مع الإعلامى أحمد موسى على فضائية  “التحرير” أن زياراته المتكررة للرئيس الأسبق بحكم طبيعة عمله أحيانا ما كانت تتخللها حوارات جانبية يستمع خلالها لآرائه وانطباعاته عما تشهد مصر من أحداث أعقبت تنحيه عن حكم البلاد إثر ثورة 25 يناير 2011، أبرزها وصفه للفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع بأنه أمل مصر في الفترة المقبلة في ظل المؤامرات التي تحاك لزعزعه استقرار المنطقة العربية، مشيدا بانحيازه والمؤسسة العسكرية لمطالب الشعب المصري في ثورة 30 يونيو، وأن مبارك قال: “السيسي فعل الصح”.

 

وأشار الديب إلى أن مبارك لم يعبأ بتهديدات الإدارة الأمريكية الأخيرة وتلويحها بقطع المعونات العسكرية عن الجيش المصري، وأنه قال: “دا أمر متوقع من أمريكا بعدما أفشل جيش مصر بانحيازه لثورة 30 يونيو مخططاتها ودعمها لجماعة الإخوان وأن مبارك قال له:  “الجيش المصري أقوى مما تتخيل أمريكا وغيرها وقطع المعونات لن يزيد الجيش إلا صلابة لاسيما في ظل حرص الشعب على مساندة جيشه الوطني”.

 

خراب مصر

وعن فض اعتصام رابعة، والقبض على قيادات الإخوان قال مبارك: “دا أحسن حاجة حصلت لأن الإخوان جماعة إرهابية تعمل على  خراب مصر”، ونقل الديب عن مبارك إشادته بموقف السعودية والإمارات ومساندتهم للموقف المصري في مواجهة التهديدات الأمريكية والأوروبية، وإنه قال: “هذا هو المتوقع منهم كأشقاء في وقت المحن”، وأن مبارك أخذ يذكر له كثيرا من مآثر الراحلين الكبيرين الشيخ زايد والملك فهد تغمدهما الله برحمته”.

 

وعن موقف قطر ودعمها لجماعة الإخوان نقل الديب عن مبارك  قوله: “للأسف الجماعة بتوع قطر ربنا أعطاهم المال بوفرة وهم يستخدمونه في الشر وخراب المنطقة العربية”، وعن محمد البرادعي واستقالته الأخيرة من منصبة كنائب لرئيس الجمهورية اعتراضا على فض اعتصام رابعة العدوية، قال مبارك: “البرادعي دا عميل ينفذ أجندة خارجية، وهذا ما نعرفه عنه منذ قدومه لمصر في عام 2009”.

 

 

شرم الشيخ

فريد الديب أشار إلى أن الحالة الصحية لمبارك جيدة، وأن روحه المعنوية مرتفعه للغاية بعد قرار المحكمة بإخلاء سبيله وانتقاله للإقامة الجبرية في مستشفى المعادي وهو ما بدا عليه في خلال جلسة محاكمته الأخيرة، وأوضح الديب أن مبارك من حقه الانتقال للعيش في مسكنه الخاص بشرم الشيخ وأن إقامته الحالية بمستشفى المعادي تحت الإقامة الجبرية تعد مسألة وقت لحين انتهاء العمل بقانون الطوارئ، لافتا إلى أن مبارك سبق وأكد له مرارا أنه لم ولن يغادر مصر أو ينتقل للإقامة في أي بلد آخر مهما كان الثمن.

 

وأكد الديب أنه يشعر بالتفاؤل حيال موقف مبارك القانوني في التهم المنسوبة إليه سواء بقتل المتظاهرين أو بالفساد، وما يقال عن عودة مبارك ورغبته في حكم مصر مرة أخرى حال براءته محض افتراء وأكاذيب وقال: مبارك أخبرني أنة يريد أن يعيش ما تبقى له من حياة في بيته بين أفراد أسرته، ولا يفكرا أبدا  في العمل بالسياسة أو خوض انتخابات أو أن يكون له دور في المرحلة المقبلة لدواعي السن.

 

كما أنه زهد في الحكم ليس بسبب ما جرى في ثورة 25 يناير، ولكن قبل ذلك بسنوات وتحديدا منذ العام 2004، عندما تعرض لأزمة صحية سافر خلالها لتلقي العلاج بألمانيا وعاد وفي نيته أن يتنحى، إلا أن أجهزة الدولة المختلفة لاسيما المعنية بأمن مصر القومي طلبت منه ضرورة أن يستمر.

 

سوزان مبارك

وحرص فريد الديب أن يشير إلى أنه سمع الكثير عن سطوة سوزان مبارك و قوة شخصيتها، وأنها من كانت تدير مصر في السنوات الأخيرة، وأن مبارك كان ينصاع لأوامرها، وأنها عملت على مخطط لتوريث نجلها جمال لخلافة والده في حكم مصر، إلا أنه منذ توليه مسؤولية الدفاع عن حسني مبارك ولقاءاته المستمرة به وبأسرته اكتشف أن سوزان بريئة من كل تلك الافتراءات، وأنها  ترتعش عندما تتحدث لمبارك وتتحاشى غضبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث